أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / غربة الإنتاج وإنتاج الاِغتراب

غربة الإنتاج وإنتاج الاِغتراب

Spread the love

ميقالو

الأستاذ سامي براهم

الأستاذ سامي براهم

“ميقالو” اِستهلك نفسه والتعلّل بتزييف سبر الآراء حيلة دفاعيّة لا غير. يجب أن تكون له الشّجاعة ليعترف بتراجع إنتاجه الفنّي رغم مواهبه ويجدّد نفسه ويتحرّر من نمطيّة الإضحاك التّهريجي السّهل.

الإضحاك فنّ له حبكة وسيناريو وتقنيات ومضمون وهدف ورسالة وليس مجرّد تقليد أصوات وتدبير مقالب واِستغلال لغفلة مواطن أو ضعف بداهته أو شخصيّة سياسي لإضحاك المشاهدين منه.

نفس التّقييم ينطبق على كثير من الأعمال الدّراميّة الّتي أصبحت نمطيّة في تقديم الواقع التّونسي وشخوصه وأحداثه.

كنّا قبل الثّورة نتصوّر أنّ التّضييق على الحرّيات والرّقابة المسلّطة على الإبداع هي السّبب في ضعف الإنتاج الإبداعيّ، لكن تبيّن بعد فتح أبواب الحريّة والتّمويل على مصاريعها أنّ السّبب الحقيقي يكمن في فقر خيال عديد المبدعين واِرتهانهم لكليشيات ونمطيّات لا تعبّر عن الضّمير العامّ وثقافة المجتمع وقضاياه.

أعمال تجاريّة مرتهنة لرأس المال وقيم السّوق غريبة عن النّاس، ولا تنتج سوى مزيدا من الاِغتراب الثّقافي والسّلوكي والاِجتماعي.

غربة الإبداع عن تربته الثّقافية تنتج ثقافة الغربة والاِغتراب الثّقافي.