أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / عندما تتجزّأ الحرّيات الفرديّة

عندما تتجزّأ الحرّيات الفرديّة

Spread the love

الأستاذ سامي براهم

الأستاذ سامي براهم

مع القبلة الحميميّة الغيريّة والمثليّة في الطّريق العامّ
مع تعرّي جماعة فيمن وجماعة جسدي ملكي في الطّريق العامّ
مع الرّقص والغناء والتّنشيط والشّقلبة والقلامور في الطّريق العامّ 
مع الأكل والشّرب والتّدخين يوم رمضان في الطّريق العامّ
مع بيع الخمور أيّام رمضان والجمعة والأعياد في المحلاّت المفتوحة على الطّريق العامّ …

كلّ هذه المظاهر حسب دعاتها سلوكات تندرج ضمن الحريّات الفرديّة وهي عنوان للحداثة والمواطنة والرقيّ الحضاري والاِنخراط في الكونيّة، أمّا الصّلاة في الطّريق العامّ فهي سلوك ظلاميّ قروسطي داعشي يشكّل خطرا يهدّد المشروع الوطني المدني العقلاني الحداثي الدّيموقراطي…

لست مع الصّلاة في الطّريق العامّ خاصّة في سياقات التّوظيف السّياسي والتّعبئة الحزبيّة، ولكنّ الاِنسجام مطلوب، ومن يقبل بِشَغْل الفضاء العامّ بسلوكات تندرج ضمن الفضاء الخاصّ عليه أن يقبل بها جميعا وإلاّ كان من الّذين يكيلون بمكيالين وما أكثرهم…