أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / على هامش عمليّة السّطو على الفرع البنكي

على هامش عمليّة السّطو على الفرع البنكي

Spread the love

الأمين البوعزيزي

الأمين البوعزيزي

الزجّ بشباب تونس من الأمنيّين دون عتاد في مواجهة إرهابيّين يقاتلون بموتهم، في وقت تزخر فيه خزينة وزارتهم بمئات المليارات المخصّصة للغرض…

والتّنديد بقرار سدّ مئات الشّغورات الحسّاسة في وزارة الدّاخلية والتّرويج كونها اِنقلابا على ريتشارد قلب الأسد بن براهم…

والسّطو على بنك “ملاصق” لأحد مراكز حملة السّلاح في وضح النّهار….

واِحتلال لصوص المعيز برتبة نفايات لمنابر المافيا لشيطنة زمن المواطنين المصفّد لزبانية الاِستباحة المومانعة…

وتغوّط بدرة على الهواء…

وبيانات “نقابيّة” مسلّحة تطالب بـ”مجلس أعلى لقوّات الأمن الدّاخلي على شاكلة المجلس الأعلى للقضاء” (معنتها مستقلّ عن السّلطة التّنفيذية)…

وتحريض الكائن الرّخوي (وطد بوليس سبعة نوفمبر) الأمنيّين بضرورة التمرّد…

والتّحريض المنظّم على وزير داخلية توعّد بالكشف عمّن حرم الأمنيّين من تسليح جيّد لفرم الدّواعش ووعد شعبه بعدم المساس بالحرّيات باِسم مواجهة الإرهاب…

كل حديث عن تزامن وترابط كلّ هذه الأحداث هو حديث مؤامرة وحبوب هلوسة…