أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / عذرا محمّد الزّواري

عذرا محمّد الزّواري

Spread the love
الأستاذ الطّاهر العبيدي

عذرا “محمّد الزّواري” فقد أعلنت تلفزتنا الوطنية المنزوعة المهنيّة والحياء خبر يوم اِستشهادك ببرودة تلامس التجمّد والصّقيع، واصفة إيّاك بأنّك الهالك القتيل..

عذرا يا اِبن مدينة “صفاقس” يا اِبن تلك التّربة الخصبة القادرة على إنجاب الرّجال، فأنت الشّهيد ودماءك سمادا للأراضي العربية المصابة بالجفاف، من أجل تخصيبها وحمايتها من التصحّر والاِنجراف، وذاك إعلام الصّغائر والوضاعة والاِنحدار.

عذرا “محمّد الزّواري” أنت الشّهيد عنوان شرف الأمّة، وذاك إعلام هالك كسيح.. عذرا “محمّد الزّواري” فأنت الشّهيد الّذي حرّك الوعي، واِستعاد هيبة الضّمير، وذاك إعلام الملاعق والصّحون..

عذرا يا اِبن “الخضراء”، فأنت المخترع الصّاحي الّذي آمن بالفعل والتّغيير، والمؤثّث عقله وفكره بالعلم والمعرفة وحجّة البيان، وذاك إعلام بائس وضيع منحاز لصحافة الشّعوذة وأخبار الملاهي وثقافة البطون..

عذرا ” محمّد الزّواري” فأنت الشّهيد المتدثّر بنبل القضية، الّتي تمثّل نبض الجماهير، وذاك إعلام مقعد كسيح.. فشكرا يا اِبن التّاريخ والأجداد فأنت من أعاد ترتيب الأولّيات، لتكون ” فلسطين” كما كانت وستبقى الهاجس الأوّل المستيقظ في الوعي…
وفي الصّدور…