أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / عاجل/ الجزائر/ طائرة الرّئيس بوتفليقة عادت من جنيف دون تواجوده على متنها

عاجل/ الجزائر/ طائرة الرّئيس بوتفليقة عادت من جنيف دون تواجوده على متنها

Spread the love

قال مصدر رسمي جزائري إنّ طائرة الرّئيس عبد العزيز بوتفليقة عادت من جنيف إلى الجزائر دون وجوده على متنها.

وأصدرت الرّئاسة الجزائرية بيانا، يوم الخميس الماضي، أعلنت فيه أنّ بوتفليقة سيتواجد بجنيف لمدّة 48 ساعة لإجراء فحوصات روتينيّة.

وأضاف المصدر أنّ الرّئيس الجزائري اِستدعى أمس مستشاره الدّبلوماسي ووزير الخارجية السّابق رمطان لعمامرة إلى جنيف للتّفاوض حول إمكانيّة تعيين الأخير رئيسا للوزراء.

من ناحية أخرى، قال شهود إنّ الشّرطة الجزائرية أطلقت، اليوم الجمعة، الغاز المسيل للدّموع، لتفريق آلاف المحتجّين الّذين يتظاهرون ضدّ اِعتزام الرّئيس عبد العزيز بوتفليقة الترشّح لولاية خامسة، في اِنتخابات تجرى في 18 أفريل، ليمدّد حكمه الّذي بدأ قبل عشرين عاما.

وهتف المتظاهرون الّذين اِحتشدوا بعد صلاة الجمعة، في وسط الجزائر العاصمة، مطالبين بوتفليقة (81 عاما) بالرّحيل، وردّدوا هتاف “سلميّة.. سلميّة”، فيما اِنتشرت قوّات الأمن في المكان.

كما ردّد متظاهرون هتافات تطالب رئيس الوزراء، أحمد أويحي، بالرّحيل.

ومنذ يوم الجمعة الماضي يشارك آلاف الجزائريّين في اِحتجاجات مناوئة للحكومة.

وقال عبد المالك سلال، مدير حملة بوتفليقة، يوم الثّلاثاء، إنّ الرّئيس الجزائري سيقدّم طلبا رسميّا للترشّح للولاية الجديدة في الثّالث من مارس.

وأصيب بتوفليقة بجلطة في 2013، ومنذ ذلك الوقت لم يظهر على الملأ سوى مرّات قليلة، كما لم يلق خطابات إلى الأمّة منذ سنوات.

ولسنوات تجنّب كثير من الجزائريّين الحديث في السّياسة على الملأ خشية التعرّض لمشاكل مع الأجهزة الأمنيّة، أو لأنّهم ببساطة فقدوا اِهتمامهم بالشّأن السّياسي، بعد أن بقيت بلادهم تحت إدارة نفس الرّجال الّذين تولّوا الحكم بعد حرب التّحرير ضدّ المستعمر الفرنسي منذ 1962.