أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / “طلباتك يا أستاذ؟”

“طلباتك يا أستاذ؟”

Spread the love

الأستاذ كمال الشّارني

ما قاله المحامي سيف الدّين المخلوف تهوّر يصل حدّ الجريمة في حقّ ممثّل النّيابة العمومية بمحكمة سيدي بوزيد، وأيّ تبرير لما قاله هو أيضا جريمة، لكن هل أنّ ما يقوله كثير من المحامين يوميّا في وسائل الإعلام من تخوين للقضاة بأسمائهم وللنّيابة العمومية وقضاة التّحقيق عاديّ ويمكن قبوله؟

الجريمة الأشدّ، يعرفها السّادة المحامون: ممثّلو النّيابة والقضاة عموما لا يردّون على التّهم في وسائل الإعلام، لأنّ من يملك قرار الإحالة إلى المؤاخذة القضائيّة والسّجن إن لزم الأمر أكبر من الرّدح في وسائل الإعلام، فتربّى على الترفّع عن ذلك، كلّ المحامين يعرفون أنّ الطّعن في قرارات القضاة تتمّ في إطارها القانوني فقط، الباقي يوجزه القاضي أثناء مرافعة المحامي حين يطيل: “طلباتك يا أستاذ؟”