أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / طالما كانت الرّابطة خيمة التّونسيين جميعا، يا للخيبة…

طالما كانت الرّابطة خيمة التّونسيين جميعا، يا للخيبة…

Spread the love
الأستاذ كمال الشّارني

ثمّة عشرة طرق لكي تفقد منظّمة غير سياسيّة عريقة تراث 47 عاما من نضال أجيال من التّونسيين، أشهرها بيان الرّابطة التّونسية للدّفاع عن حقوق الإنسان الّذي جاءت فيه دعوة رئيس الحكومة إلى الاِستقالة (ما دخل المنظّمات المدنيّة باِستقالة الحكومة؟ ولماذا أنشأ الدّستور مجلس نوّاب وفصل بين العمل المدني والعمل السّياسي؟): “وفتح الطّريق لحوار وطني يضمّ الطّيف الدّيمقراطي (باتيندة الدّيموقراطية فقط) من أحزاب ومنظّمات وجمعيّات ومستقلّين ينتهي إلى تكوين حكومة إنقاذ وطني تعهد لها مهامّ محدّدة تشتغل على الملفّات الكبرى والإصلاحات المستعجلة للخروج من الأزمة”…
طالما كانت الرّابطة خيمة التّونسيين جميعا، يا للخيبة…