أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / ضياع 23924 يوم عمل بسبب الإضرابات خلال الثّلاثية الأولى من السّنة الحالية

ضياع 23924 يوم عمل بسبب الإضرابات خلال الثّلاثية الأولى من السّنة الحالية

Spread the love

اضراب

شهدت الثّلاثية الأولى من السّنة الحالية تنفيذ 46 إضرابا عن العمل، وفق آخر الإحصائيات الرّسمية للإدارة العامّة لتفقّدية الشّغل والمصالحة بخصوص المشهد الحالي للوضع الاِجتماعي والعلاقات المهنيّة من حيث الأرقام والمؤشّرات.

وقد تسبّبت هذه الإضرابات في ضياع 23924 يوم عمل أي ما يناهز 191 ألف ساعة عمل، رغم أنّ عدد الإضرابات في الثّلاثية الأولى لـ2017 يقلّ عن تلك الّتي شهدتها نفس الفترة من سنة 2016.

وقد مسّت هذه الإضرابات 40 مؤسّسة بالقطاع الخاصّ من بينها 20 شركة أجنبية. وكان نصف هذه الإضرابات فجئيا وبدون اِحترام الإجراءات القانونية، وتتمثّل 83% من أسبابها بالمطالبة بخلاص الأجور أو تحسينها وبمنافع مادّية ومهنية ذات اِنعكاس مالي.

كما يلاحظ أنّ 25% من هذه الإضرابات قد تمّ شنّها بقطاع النّسيج والملابس الّذي شهد أكبر نسبة من غلق المؤسّسات وتوقّف عن النّشاط والإنتاج خلال السّنوات الخمس الأخيرة الّتي عقبت الثّورة.

وسجّلت كلّ من ولايتي صفاقس وبن عروس 43% من الإضرابات، فيما لم يتمّ تنفيذ سوى 3 إضرابات في الولايات الّتي شهدت أكثر من 80% من الاِحتجاجات الاِجتماعية على غرار تطاوين والقيروان وسيدي بوزيد والقصرين ومدنين والكاف.

كما تجدر الإشارة إلى أنّ 6 إضرابات بقطاعات التّعليم الثّانوي والقباضات المالية والبلديات والصحّة العمومية تسبّبت في ضياع 60% من العدد الجملي لأيّام العمل الضّائعة خلال الثّلاثية الأولى لسنة 2017 نظرا لكثافتها التّشغيلية ونسبة المشاركة الكبرى في تلك الإضرابات.

وعن الوضع الاِجتماعي في تونس والمتعلّق بالتحرّكات المهنية النّقابية والحراك الاِجتماعي بالجهات وبالاِستناد إلى بعض المواقع الإعلامية الإلكترونية في ظلّ عدم توفّر إحصائيات رسمية، فإنّ العديد من الولايات قد شهدت 871 تحرك اِحتجاجي جماعي وفردي خلال شهر جانفي و949 في فيفري و1089 في مارس 2017 من بينها 50 حالة اِنتحار ومحاولة اِنتحار.

وقد جمعت بين هذه التحرّكات وحدة الدّوافع الّتي تعلّقت بالمطالبة بالتّنمية والتّشغيل وتحقيق الأهداف الاِجتماعية والاِقتصادية لاِستحقاقات الثّورة وتجسيم الوعود الّتي أطلقتها الحكومات المتعاقبة على سدّة الحكم، حيث سجّل هذا الحراك بالخصوص بالكاف وتطاوين وقرقنة (صفاقس) وقفصة وسيدي بوزيد والقيروان وجندوبة وباجة والكاف ومدنين وقبلّي والمهدية.

يشار إلى أنّ الاِتّحاد العام التّونسي للشّغل والاِتّحاد التّونسي للصّناعة والتّجارة هما الطّرفان الأكثر تمثيلا للعمّال وأصحاب العمل بتونس.