أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / ضحايا الرشّ في سليانة/ ضحايا من الجميع

ضحايا الرشّ في سليانة/ ضحايا من الجميع

Spread the love
أرشيفية

أرشيفية

الأستاذ شكري بن عيسى

الأستاذ شكري بن عيسى

ضحايا الرشّ في سليانة.. ضحايا جهات لعشرات السّنين من التّهميش والإقصاء الممنهج.. في عهد بورقيبة وعهد المخلوع الّذي اِستمر في عهود ما بعد الثّورة.. وصاروا ضحايا القمع المباشر في عهد التّرويكا مع علي العريّض.. الّذي سمح مباشرة باِستعمال الرشّ مباشرة عليهم.. وهو يتحمّل المسؤوليّة الأساسية في الصّدد بإعطائه الضّوء الأخضر للعدوان..

وهم ضحايا آلة القمع النّاري البوليسي الّذي لم يكتف بالعصى وتعدّى للحديد والنّار.. وضرب مباشرة في الوجوه وفي أعزّ ما يملك الإنسان في عينيه..

وهم ضحايا أيضا مقاولات حقوق الإنسان واِتّحاد الشّغل الّذين تاجروا ووظّفوا قضاياهم.. اِتّحاد الشّغل الّذي أضاع عديد الشّهادات الطبّية للضّحايا وتركهم فاقدي الإثباتات..

وهم أيضا ضحايا القضاء الخاضع للضّغوط وحتّى التّوظيف السّياسي على حساب الحقيقة والعدالة..

كما هم اليوم ضحايا حتّى في هيئة الحقيقة والكرامة الّتي تبثّ الشّهادات.. لكن بخضوع للضّغوط السّياسية خاصّة لقيادات النّهضة الّتي فرضت عديد الشّروط..

واليوم هم ضحايا لسياسيّين لا يهمّهم في القضية سوى إدانة النّهضة سياسيّا..

وبين الحسابات السّياسية تحوّل ضحايا الرشّ إلى ضحايا من الجميع.. وضاعت اليوم قضيّتهم في محاسبة الجلاّد ومن تواطأ معه وفي معرفة الحقيقة كاملة.. وفي جبر الضّرر وردّ الاِعتبار خاصّة وأنّه تمّ إهمال أغلب الحالات اِجتماعيا وبدنيا..

وزيادة فقد تمّ تهميش القضيّة الأم الّتي خرجوا في سبيلها وهي غياب التّنمية والكرامة في جهاتهم المعزولة..