أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / أخبار الجهات / صفاقس/ لسان الدّفاع عن المعلّمة فائزة السّويسي يطالب المحكمة بالتخلّي عن القضية لفائدة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب

صفاقس/ لسان الدّفاع عن المعلّمة فائزة السّويسي يطالب المحكمة بالتخلّي عن القضية لفائدة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب

Spread the love

صفاقس

مازالت هيئة محكمة الدّائرة الجناحية بإبتدائية صفاقس 2 الّتي اِنطلقت، منذ حوالي السّاعة العاشرة والنّصف من صباح اليوم الإثنين، في جلستها الثّانية لمحاكمة المتّهمين بمنع المعلّمة فائزة السّويسي من التّدريس بمدرسة عقبة اِبن نافع بحيّ البحري بصفاقس الغربية، متواصلة ، وذلك وسط أجواء مشحونة ومتشنّجة بين شقّي الدّفاع في القضية وهما القائمين بالحقّ الشّخصي عن الشّاكية المعلّمة والمتّهمين أولياء التّلاميذ المحتجّين وهم ثلاثة موقوفون رجال واِمراتان في حالة سراح.

وقد اُضطرّ رئيس الجلسة الثّانية من هذه المحاكمة، الّتي شهدت حضورا لافتا من أنصار الطّرفين وداعميهم وعدد من النّقابيين وأهالي الموقوفين ومساندي المعلّمة الشّاكية، إلى طرد هذه الأخيرة من قاعة الجلسة في مرحلة أولى ثمّ اِستدعائها للتّحرير عليها في مرحلة ثانية وذلك على إثر تدخّلها ومقاطعتها لهيئة المحكمة واِتّهامها بالقذف شقّ الدّفاع عن المتّهمين ونعتها لهم بـ”الكذب والحجج المردودة عليهم”، وفق تعبيرها.

وأوضح أحد فريق الدّفاع عن المتّهمين، المحامي قيس البرادعي، لـ(وات) بالجهة، “أنّ ما قامت به الشّاكية المعلّمة فائزة السّويسي يعدّ جريمة مجلسيّة لاِعتدائها على هيئة المحكمة وهضمها جانب موظّف عمومي ألا وهو المحامي أثناء قيامه بعمله ومرافعته”، داعيا باِسمه وباِسم كافّة زملائه هيئة المحكمة إلى اِتّخاذ كلّ التّدابير الجزائية ضدّ المعلّمة الشّاكية.

وقد طالب لسان الدّفاع عن القائمة بالحقّ الشّخصي المعلّمة فائزة السّويسي، خلال مرافعتهم، من هيئة المحكمة التخلّي عن القضية لفائدة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب وإرجاع الملفّ إلى النّيابة العمومية “اِعتبارا للصّبغة الإجرامية والإرهابية الّتي تتحلّى بها القضية” حسب قول المحامي زبير الوحيشي، وتعويض الشّاكية عن الضّرر المعنوي الّذي لحقها. كما طالبوا باِستداعاء المندوب الجهوي للتّربية صفاقس 1 للمثول أمام المحكمة للاِستماع إلى أقواله “باِعتباره شريكا في الجريمة لاِتّخاذه قرار تعطيل الدّروس في المدرسة”.

من ناحيته طالب شقّ الدّفاع عن المتّهمين هيئة المحكمة بإعادة النّظر في ما نسب للمتّهمين بتهمة الإرهاب والحكم عليهم بعدم سماع الدّعوى لعدم توفّر الأركان القانونية للإحالة والإخلالات الشّكلية الّتي شابت محضر الجلسة وخاصّة فيما يتعلّق بتاريخ الاِحتفاظ بالموقوفين.

يذكر أنّه قبل اِنطلاق الجلسة، نفّذ عدد من أهالي الموقوفين وقفة اِحتجاجية أمام مقر المحكمة رفعوا خلالها لافتات كتب عليها “وين جمعيّات حقوق الطّفل” و”الطّفولة في خطر” و”وين حقّ أميمة” و”أطفال تونس تمثّل أميمة” … وغيرها .