أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / صباحكم حقيقة… صباحكم كرامة….

صباحكم حقيقة… صباحكم كرامة….

Spread the love

الثورة

الأمين البوعزيزي

الأمين البوعزيزي

كثيرا ما تنطفئ النّار… لكنّ لهيبها يظلّ سعيرا تحت الرّماد….
كذا الحقيقة…. لن تحجبها جبال الأكاذيب الّتي تضخّها منابر المافيا…..
كذا الكرامة…. لن تطمسها لحظات الصّمت الّذي يحسبونه خنوغا…..

ما بثّته الفضائيات البارحة سمعت ما هو أشنع منه، لكن يعفّ الضّحايا عن ذكره…
ثلاث رسائل شدّتني:
1 – البارحة رأينا الخالة وريدة الهمّامية تقدح الزّناد مرّة أخرى معلنة أنّ زمن ديسمبر العربي … زمن المواطنين….. راياته خفّاقة… وأنّ دماء شهدائه لن تجفّ حتّى يكون النّصر على العصابة النّهّابة….
2 – البارحة رأينا المناضل سامي براهم… رأينا إسلاميّا في النّهاية إنسان أولّا وأخيرا (رغما عن التّنميط اللاّئكي السّتالينجي البائس)… رأينا مفاعيل الحرّية والدّيمقراطية القادرة لوحدها على ترويض أيّ جموح “خوانجي” شمولي، انتصارا للجوهر الرّحيم على الأسلوب الرّجيم….
3 – البارحة رأينا المناضل جلبار النّقّاش…. رأينا يساريّا في أعظم تجلّياته (المتحرّر من التّوحّش السّتالينجي)… رأينا اليهودي المواطن المقاوم الأنسني (تسفيها لهمجية وأساطير الصّهينة والدّوعشة)….

كثيرا ما يكون المرء مناضلا لا يلين… لكنّه كثيرا ما يكون الوجه الآخر لجلاّده… وساعتها نكون في رحاب ثأر لا في رحاب ثورة…
الثّورة تُحرّر الطّرفين، الجلاّد والضّحية:
– الثّائر/ الضّحيّة، يتجلّى إنسانا يبشّر ويبني نموذجا أنسنيا….
– الجلاّد الطّاغية المتجبّر يتجلّى إنسانا مُدانا، تتوجّب محاسبته بجريرة ما فعل دونما تشفٍّ حتّى لا يتكرّر ما وقع…
كذا الثّورات….
المسار طويل وشاقّ…. والدّوام ينقب الرّخام…
والعاقبة للشّعب السّوري والمصري وسائر بلاد العرب المقهورة…