أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / سي محمّد، وقبل أن أنسى…

سي محمّد، وقبل أن أنسى…

Spread the love
الأستاذ كمال الشّارني

سي محمّد الطّرابلسي وزير الشّؤون الاِجتماعية رجل ذكيّ، لذلك أستغرب منه التّفكير في إحداث ضريبة جديدة على التّدخين والتلوّث لإنقاذ الصّناديق الاِجتماعية من الاِنهيار.

وهي فكرة غير وجيهة أساسا لأنّ حوالي نصف التّبغ في تونس مهرّب ولا يخضع سوى لرشوة العبور. وثانيا، لأنّ الدّولة عندها ضرائب متلتلة عند مواطنيها لكنّها لا ترغب في أخذها.

الله وحده يعلم حجم التهرّب الضّريبي بما أنّ نصف اِقتصادنا هامشيّ غير خاضع للمراقبة أو فقط للباتيندة الرّمزية، والبعض يرى أنّه بين 7 و9 مليارات دينار سنويا، أي ثلاث مرّات حجم عجز الصّناديق. نحن في اِقتصاد الهبرة والفلم، وأحدهم “هـــــاكه العام” خضّر بـ400 مليون زيتون، ثمّ باع بـ950 مليون دون أن يدفع ملّيما للضّرائب، هاو القلم الماشي في برّ تونس الّذي تريد أن تفرض فيه ضريبة جديدة على السّواقر…

آه، سي محمّد، قبل أن أنسى: اِسأل زميلك وزير المالية عن حجم الخطايا الدّيوانية والغرامات غير المستخلصة لدى كبار المورّدين والمهرّبين، فهي تكفي وحدها لحلّ أزمة الصّناديق الاِجتماعية، وأنت صرفت صرفت، زيد اِسأله عن ديون البنوك العمومية لدى كبارات البلد بعد أن منحت الحكومة مليارا و100 مليون دينار لهذه البنوك، دون أن تطالبها باِستخلاص ديونها المحترقة…