أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / سيناريوهات كريهة للحالة التّونسية المؤرقة

سيناريوهات كريهة للحالة التّونسية المؤرقة

Spread the love

الأستاذ كمال الشّارني

حسنا، لنأخذ أصدقائي على قدر مطلبهم في التّصعيد النّقابي حتّى “الإطاحة بحكومة صندوق النّقد”، لكنّ هذا يفترض حتما أن نتخيّل سيناريوهات ما بعد الإطاحة بالحكومة:
السّيناريو الأوّل: الذّهاب إلى وثيقة قرطاج 3 وتكوين حكومة إدارية لتصريف الأعمال حتّى الاِنتخابات، وفي هذه الحال، نعود إلى مربّع المفاوضات السرّية وصعوبة الاِتّفاق على شخصيّة حكومية، ثمّ إلى مربّع تجاذبات الثّقة في مجلس النوّاب، أي ثلاثة أشهر كمعدّل، وهذه الحكومة المؤقّتة لن تقدر على تغيير شيء من شروط صندوق النّقد ولا بقيّة الدّائنين، بل ستجد نفسها في حالة لهفة على الاِستدانة لعجزها عن توفير موارد جديدة للدّولة.
السّيناريو الثّاني: حلّ البرلمان والإعلان عن اِنتخابات سابقة لأوانها، بين ثلاثة وستّة أشهر، أي لا معنى لها لأنّ الاِنتخابات الأصلية بعد ثمانية أشهر.
السّيناريو الثّالث: يتوقّف زعماء الأحزاب الغاضبة على الوضع عن الكلام الفارغ ويحملون تقرير دائرة المحاسبات ويطوفون البلاد طولا وعرضا لإقناع النّاس بأهمّية الذّهاب إلى الاِنتخابات القادمة واِنتخابهم بمشروع إصلاح حقيقيّ يبدأ بمقاومة الفساد ويمرّ بالعدالة الجبائيّة والشّفافية في تسيير الدّولة، فالوقت المتبقّي على موعد الاِنتخابات لا يكاد يكفي لهذا…