أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / أخبار الجهات / سوسة/النّاطق الرّسمي باسم المحكمة الإبتدائية:”كيف تمّ البحث الإداري دون الإطّلاع على الملفّ الطبّي والملفّ الطبّي محجوز على ذمّة التّحقيق؟ “

سوسة/النّاطق الرّسمي باسم المحكمة الإبتدائية:”كيف تمّ البحث الإداري دون الإطّلاع على الملفّ الطبّي والملفّ الطبّي محجوز على ذمّة التّحقيق؟ “

Spread the love

 

سوسة

كشف، اليوم الثّلاثاء، محمد رؤوف اليوسفي النّاطق الرّسمي باسم المحكمة الإبتدائيّة بسوسة، مجموعة من الحقائق حول حادثة رضيع فرحات حشّاد الّذي تمّ تسليمه لأبيه في علبة كرتون.

وقال اليوسفي في تصريح لراديو “جوهرة أف أم” إنّ عمليّة الإحتفاظ الّتي تمّت في إطار معطيات محدّدة وهي أنّ:

  • المعطيات الثّابتة في الملفّ أنّه وقع إدخال تغيير على الملفّ الطبّي المحجوز للمولود وقد أقرّت بذلك المظنون فيها، المتّهمة الّتي تمّ الابقاء عليها بحالة سراح، مع تأكيدها أنّ هذا التّقرير لم يصدر عنها.
  • الطبّ الشّرعي أكّد أنّ الجثّة لجنين لم يكتمل نموّه وقد تنفّس بعد الولادة وعاش بعض الوقت.رئيس قسم طبّ الرضّع فسّر في محضر سماعه من قبل الباحث المناب الأمر بوجود خطأ في التّشخيص الأوّلي من قبل الطّبيبة الفاحصة.
  • حصول تغيير بالملفّ الطبّي بعد التفطّن إلى أنّ الرّضيع حيّ وتمّ شطب عبارة “وُلد ميّتا” بعبارة “طفل حيّ” كما حصل تغيير على مستوى دقّات القلب من 0 إلى 1.

وتساءل النّاطق الرّسمي باسم المحكمة الإبتدائية بسوسة، “كيف تمّ البحث الإداري دون الإطّلاع على الملفّ الطبّي والملفّ الطبّي محجوز على ذمّة التّحقيق؟ “.

وأكّد اليوسفي أنّ الملفّ يتعلّق بضدّ كلّ من سيكشف عنه البحث وليس ضدّ شخص واحد في إشارة إلى الطّبيبة وأنّ البحث لا يزال جاريا وأنّ الإحتفاظ بالطّبيبة لم يتمّ مباشرة بعد معاينة الجثّة بل بعد محاضر استماع في مركز الشّرطة.

وعلّق بالقول إنّ “المبدأ هو السّراح والإستثناء هو الإحتفاظ”، وفي هذه الحالة تمّ أخذ قرار الإحتفاظ المؤقّت من طرف قاضي التّحقيق بعد سماع مجموعة من الأشخاص.