أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / سلاسل الحرّية، السّفارات والكومبارس

سلاسل الحرّية، السّفارات والكومبارس

Spread the love

الأستاذ الهذيلي منصر

هل تستقيم مقارنة تقرير الحرّيات المشتهر بتقرير بشرى بلحاج حميدة بما كان بين التّونسيين سابقا من جدل تحرّري؟ هل التّقرير لبنة إضافية نضيفها مثلا إلى الطّاهر الحدّاد أو قبله إلى إصلاحات خير الدّين باشا أو بعد ذلك عند منعطف بناء الدّولة ومجلّة الأحوال الشّخصية؟ لا. لا أرى ذلك. هذه اللّحظة هي لحظة السّفارات. وما عاد هذا من الاِدّعاء والتّخمين فقد اِستمعنا إلى بعض من شاركوا في الصّياغة والإخراج يفصّل في ذلك. سألني أحد الأصدقاء إن كنت اِطّلعت على التّقرير. اِطّلعت على أجزاء منه وتابعت ما سبقه من نقاش والأهمّ أنّني أفكّك السّياق الّذي أتانا بهذا التّقرير. لو كان التّقرير غير ما اِستقرّ عليه ولو جمع كلّ الطيّبات لرفضته لأنّه ببساطة تقرير أوحت به ووجهت نحوه السّفارات. وهذه الأخيرة اِعتمدت التّونسيين من رئبس دولتهم إلى بعض نخبهم أو مفكّريهم بين مهتمّين ومنتفعين كومبارسا. ويلتحق بالكومبارس إعلاميّون ومتحزّبون وصولا إلى برلمانيّين يزكّون.

أرفض أن يكون مثل هذا السّلوك وأرى أنّه بداية يفنّد الحرّية الّتي يؤسّس عليها التّقرير وينتصر لها. هذا جزء من دينامية مسقطة ومفتعلة وهذا من المكر الخبيث. لا أرفض رفض من يريد ترقيع بند وسحب بند وإضافة بند. لا تُفزعني الجرعات الزّائدة ولا الجرأة الّتي تستفزّ طيفا واسعا من المتديّنين والمحافظين. عندما يبادر التّونسيون إلى هذا وأكثر منه أكون سعيدا. يراجعون تفصيلات الإرث أو يثوّرون أعراف الحميميّة وتقاليد الزّواج، كلّ هذا لا يزعجني بشرط أن يكون ذلك من أوليّات النّاس ومن تعبير عن حرّيتهم وتحمّل لمسؤوليّتهم. وما أشترطه هنا غير حاصل وأصبح ذلك من المشتهر المعلوم. لا أزايد ولا أبالغ ولا أكذب.

مشكلتنا في هذا البلد ومنذ 56 أنّ المجتمع يقاد إلى ما قد يعرّفه بعضهم جنّة بالسّلاسل. القود بالسّلاسل لا ينفع ولا يفيد. هذا إذا قلنا أنّها جنّة حقّا ولا أراها كذلك، فمعلوم أنّ القصد من التّقرير ومن غيره إلحاقنا بمركز. إلحاق لا يتجلّى فقط حقوقيّة ليبرالية ويتجاوزها إلى المال والاِقتصاد والأمن والعسكر والدّيبلوماسية. المركز الغربي مذعور وكلّ همّه أن نشبهه حدّ التّماهي. نفكّر كما يفكّر، نرى ما يراه، نحبّ ما يحبّ، نكره ما يكره ونحلم بما يحلم. لن يكون شيء من هذا نهاية المطاف. سنكون بين عرب مسلمين ممسوخين ومتغرّبين مشوّهين. من يكون في مثل ما نُنقل إليه ولا ننتقل لا يكون. إذا كان التّونسي ليبراليّا فأمانته أن يرفض التّقرير لأنّه اِبتزاز سفارات. نظرة في وعود اللّيبرالية الّتي يحويها التّقرير ومساندته على ذلك الأساس من اِنتهازية تضرّ بعد حين بتيّار اللّيبراليين وتصوّره بأعين النّاس رخيصا توجّهه السّفارات. إذا كان التّونسي إسلاميّا فأمانته أن يرفض هذا التّقرير لا لأنّه يخوض في ممنوع ديني فذلك غير دقيق ولكن لأنّه اِبتزاز سفارات. إذا كانت زاوية النّظر غير هذه تضعف حجّة المتديّنين.

نظرة الغربيّين إلى الأمور أصبحت قصيرة وعجزهم عن التّخطيط الاِستراتيجي البعيد صارا فادحا ومفضوحا. هم يدفعون المنطقة بأسرها إلى فرض الاِستقلال عنهم أولوية قصوى. عندما تهبّ هذه الرّيح ماذا يا ترى سيبقى من التّقرير؟ سيتبخّر وإن كان سيّد التّقارير وأمتنها وأقدرها على إسعاد ونفع التّونسيين. الغرب اليوم يحكمه بانكاجية أو باندية يدفع لهم البانكاجية. الله غالب علينا الآن وعليهم بعد حين.