أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / سفارة السّعودية بتونس/ تهجّم على الفريق الصّحفي لجريدة الحرّية التّونسية

سفارة السّعودية بتونس/ تهجّم على الفريق الصّحفي لجريدة الحرّية التّونسية

Spread the love

في سابقة خطيرة عمد فهد المنصور، مدير مكتب سفير المملكة العربية السّعودية بتونس، إلى التهجّم على الفريق الصّحفي لجريدة الحرّية التّونسية المتكوّن من الصّحفي توفيق العوني والمصوّر الصّحفي وجدي بلغيث وذلك عند بداية إجراء حوار صحفيّ كان مزمعا القيام به مع سعادة سفير المملكة العربية السّعودية بتونس. فقد اِشترط سفير السّعودية بتونس معرفة الأسئلة قبل إجراء الحوار المصوّر عبر الكاميرا ضمن برنامج في “لقاء خاصّ” الّذي تنشره جريدة الحرّية التّونسية.

وقد رفض السّفير الإجابة عن الأسئلة الصّحفية المتعلّقة بقضيّة الصّحفي المغدور جمال خاشقجي وسؤال ثان حول تقييم السّعودية لموقف السّلطات التّونسية من قضيّة خاشقجي، وتقييمه لبقيّة المواقف العربية من هذه القضيّة، ولماذا لم يقع تجميع مجلس وزراء الخارجية العرب لتحديد موقف واضح، وفقا للأسئلة الّتي قدّمها الصّحفي توفيق العوني.

وقد تعمّد مدير مكتب سفير السّعودية بتونس إلى التوجّه نحو الكاميرا وقام بغلق شاشة الكاميرا وسحب عدد 2 من الميكرفون بطريقة همجيّة و”متعجرفة” في محاولة منه لمنع إجراء حوار مع سعادة سفير المملكة العربية السّعودية بتونس.

وتهجّم فهد المنصور على الصّحفي توفيق العوني، الّذي رفض أيّ إملاءات على الأسئلة الّتي يطرحها على السّفير، حيث تعمّد فهد المنصور إلى توجيه الحوار لما يخدم المصلحة السّعودية بعيدا عن التطرّق إلى قضيّة الصّحفي جمال خاشقجي. وجدّد توفيق العوني بدوره رفضه الكامل للإملاءات،

من جانبه، أذن سعادة سفير المملكة العربية السّعودية بتونس بإنهاء اللّقاء الصّحفي قبل بدايته أصلا، بعد تطوّر النّقاش في ملفّ الصّحفي جمال خاشقجي.. علما وأنّ اللّقاء داما 15 دقيقة تقريبا…

(المصدر: الحرّية التّونسيّة)