أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / زياد الهاني: أعذروني لست مستعدّا للاِنخراط في حملات سخيفة وممنهجة

زياد الهاني: أعذروني لست مستعدّا للاِنخراط في حملات سخيفة وممنهجة

Spread the love

ألحّ البعض في معرفة موقفي من البيان الأخير لحركة النّهضة حول الإعلام، مستغربين ما اِعتبروه صمتي إزاء تهديد الصّحفيين وضرب حرّية الإعلام!!
أريد بداية أن أطمئن هؤلاء بأنّي سأظلّ حارسا وفيّا لمعبد الحرّية ومدافعا شرسا عن حرّية الإعلام والتّعبير، متيقّظا ومتصدّيا لكلّ محاولات مصادرتهما تحت أيّ شعار كان، ورافضا لأيّ مساع للاِنحراف بالرّسالة الإعلامية النّبيلة عن أهدافها السّامية، أيّا كان مصدر الاِنحراف كذلك.
لنعد لبيان النّهضة الّذي جاء فيه: «قرّرت حركة النّهضة تتبّع كلّ الأصوات الإعلامية الّتي تتعرّض له بالتّلفيق والتّحريض قضائيا وتمّ تكليف مكتبي الشّؤون القانونية والإعلام والاِتّصال بإعداد الملفّات والقيام بالإجراءات اللاّزمة»…
هل في هذا الموقف اِعتداء على حرّية الإعلام!؟
هل عندما تلجأ جهة ما للقضاء لتحكيمه فيما تعتبره اِعتداء واِفتراء عليها، يعتبر ذلك عملا مناقضا للدّيمقراطية؟
ألم تنضمّ نقابتنا إلى الدّعوى المرفوعة في محكمة صفاقس على نقابي أمني اِعتدى بالكتابة على الصّحفيين؟ هل تعتبر نقابتنا إذا فاشية؟

أعذروني لكنّي لست مستعدّا للاِنخراط في حملات سخيفة وممنهجة.
اِنتبهوا جميعا، إنّهم يسعون لإلهائكم عن الملفّ الخطير للتجسّس الاِقتصادي والرّشوة وتبييض الأموال لتمكين محميّيهم من الإفلات، فلا تعطوهم الفرصة.
تحيا تونس