شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | رضا شرف الدّين صورة بائسة عن ديمقراطيّة بائسة.. وسياسيّين وإعلاميّين بائسين…

رضا شرف الدّين صورة بائسة عن ديمقراطيّة بائسة.. وسياسيّين وإعلاميّين بائسين…

image_pdfimage_print
Facebook 17 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ عبد الواحد اليحياوي

الرّجل الّذي جاء إلى السّياسة من بوّابة المال والّذي لا يعرف له موهبة أو اِهتمام بالسّياسة.. وجد نفسه في حزب وقع إعداده على عجل لمنافسة الإسلام السّياسي.. رشّحه على رأس أحد قوائمه في منطقة معروفة بثقلها في الحكم والقرار السّياسي..

دخل مجلس النوّاب دون أن يكون نائبا… أهمله واِنصرف إلى أعماله في شركات الأدوية وأحيانا إلى الرّياضة كرئيس للنّجم الرّياضي السّاحلي المهمّة جهويّا في إطار صراعه مع المكوّن الجهوي الآخر الّذي تمثّله عائلات إدريس وجنيّح..

شرف الدّين بسبب هذا الصّراع بالذّات بقي داخل حزب رئيس الدّولة الّذي يتفكّك كلّ يوم بعد أن تحوّل إلى ملكيّة خاصّة للاِبن المدلّل.. وهو ما جعله مؤثّرا وفي مرمى ضغوطات داخليّة وخارجية في نفس الوقت إلى أن رمى المنديل واِختار خروجا مزدوجا من الحزب والبرلمان على مرمى شهور من الاِنتخابات العامّة القادمة..

إعلام رئيس الحكومة يلتقط الحدث عبر اِستراتيجيّتين:

شقّ يشتغل على فكرة أنّ اِستقالة شرف الدّين هي إعلان لموت نداء تونس الميّت منذ زمن طويل..

شقّ ثان يواصل الضّغط على شرف الدّين من خلال اِستعادة خبر مرّت عليه أيّام عن سحب دواء تابع لأحد شركاته بسبب خطأ في العلبة ليصبح سحبا لكلّ أدويّته ويصبح الرّجل ممنوعا من السّفر وغيرها من الأكاذيب.. وهو نفس الإعلام الّذي سيجعل شرف الدّين أحد أبطال الوطن إذا اِلتحق بالمشروع الجديد.. سبق له أن لعب نفس اللّعبة مع الرّياحي قبل أن يفرّ من تحالفه مع الشّاهد إلى حتفه في نداء تونس.

واضح اليوم أنّ الدّيمقراطية التّونسية تحوّلت إلى لعبة فوقيّة نحن فيها مجرّد كومبارس…
ديمقراطية السّلطة والمال والإعلام..

Facebook 17 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: