أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / أخبار الجهات / ذكرى الثّورة: احتفالات انقلبت إلى احتجاجات وأنباء عن اعتقالات

ذكرى الثّورة: احتفالات انقلبت إلى احتجاجات وأنباء عن اعتقالات

Spread the love

سيدي بوزيد

انطلقت، صباح اليوم، احتفالات الذّكرى السّادسة للثّورة بساحة الشّهيد محمّد البوعزيزي بسيدي بوزيد، بحضور رسميّ ضعيف. وافتتحت الاحتفالات بتلاوة الفاتحة على أرواح الشّهداء، فتحيّة العلم ثمّ إطلاق عدد من الأعيرة النّارية في الهواء.

وقد أشرف عدد من الوزراء على الاحتفالات (عماد الحمّامي، محمّد زين العابدين، عبيد البريكي إضافة إلى سليم شاكر ومهدي بن غربية) وبحضور وداد بوشمّاوي رئيسة منظّمة الأعراف، وحسين العبّاسي أمين عام الاتّحاد العامّ التّونسي للشّغل الّذي انتقل إلى مقرّ الاتّحاد الجهوي ولم يسجّل حضوره بمنصّة الضّيوف.

وباستثناء كلمة والي سيدي بوزيد وسليم شاكر الّتي شهدت احتجاجات من الجمهور الحاضر وكلمة عبيد البريكي الّذي حاول فيها تهدئة الأجواء، لم يتمكّن بقيّة الحاضرين من إلقاء كلماتهم بسبب هتافات المواطنين المحتجّين الّذين طالبوا الوزراء بالرّحيل رافعين في وجوههم شعار “ديڨاج”، بسبب ما اعتبروه تواصل سياسة التّسويف وعدم تحقّق وعود التّنمية والتّشغيل بولاية سيدي بوزيد بعد ستّ سنوات من الثّورة.

وتطوّرت الاحتجاجات، وقام عدد من المحتجّين بإسقاط الحواجز من الطّرقات والخروج في مسيرة تطالب بالتّنمية والتّشغيل رافعين عديد الشّعارات…

وقد علمت “لحظة بلحظة” أنّه تمّ إيقاف 13 محتجّا، قيل إنّهم ينتمون لحزب التّحرير على خلفيّة الشّعارات الّتي رفعوها والمطالبة بالمحافظة على السّيادة الوطنيّة.

سيدي بوزيد