وأوضحت الدّراسة الّتي ارتكزت على أرقام جمعيّات المجتمع المدني، أنّ 1400 عمليّة إجهاض تتمّ سرّيا يوميّا في المملكة. علما وأنّ القانون يتيح الإجهاض في ثلاث حالات فقط، وهي عندما يشكّل الحمل خطرا على الأمّ، أو إذا حدث الحمل نتيجة اغتصاب أو زنا المحارم، أو عندما يصاب الجنين بتشوّهات خَلْقيّة.

وجاءت تونس ثانية في التّرتيب العربي وتاسعة عالميا، إذ أجازت البلاد الإجهاض منذ عام 1973.

ووضعت الدّراسة الولايات المتّحدة في الرّتبة الأولى بمليون سيّدة أميركية يجهضن كلّ سنة. وجاءت الصّين ثانية بسبب سياسة الطّفل الواحد الّتي تُجبر النّساء في الصّين على الإجهاض سنويّا، وتسجّل البلاد  أكثر من مليون حالة إجهاض،  وفقا لموقع “فاكت سلايدس” الأميركي.

وجاءت السّويد ثالثة في الدّراسة، إذ تسمح السّويد للحوامل بالإجهاض في حال عدم الرّضى بجنس الجنين. وحلّت الهند خامسة، إذ تسجل ما بين 100 ألف إلى 500 ألف حالة إجهاض سنويّا فقط لأنّ الجنين أنثى.