أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / خطير للغاية/ قوميّون تونسيّون يقاتلون في سوريا

خطير للغاية/ قوميّون تونسيّون يقاتلون في سوريا

Spread the love

الحرس القومي العربي

قالت الصّحفية التّونسية ضحى طليق في حوار عبر أمواج إذاعة “ديوان أف أم” أنّ كتيبة تونسيّة عناصرها قوميّون ساعدوا النّظام السّوري على استعادة بعض المدن.

وأضافت الصّحفية أنّ “هذه الكتيبة تعمل تحت إمرة الجيش السّوري وقد استعملت في القتال في سوريا”.

ورفضت الصّحفية الّتي كانت في سوريا إعطاء أسماء المقاتلين التّونسيين المؤيّدين للنّظام ويقاتلون في بؤر التّوتّر وذلك حفاظا على سلامتهم وأمنهم.

وفي نفس السّياق، أفاد باسل خراط المسؤول السّياسي للحرس القومي العربي بحلب، أنّ شبابا تونسيّين يخوضون معركة مكافحة الإرهاب ضمن مقاتلي الحرس القومي العربي في سوريا.

وبيّن خراط أنّ الحرس القومي العربي هو حركة مقاومة (فصيل مسلّح) انبثق من منظّمة الشّباب القومي العربي الّتي تستند في مرجعيّتها إلى الفكر النّاصري، يعمل تحت قيادة الجيش السّوري ويتكوّن من مجموعة من الشّباب العرب قدموا من الجزائر وتونس ولبنان ومصر وفلسطين المحتلّة والعراق والأردن واليمن…

وأضاف أنّ عناصر هذا الحرس يقاتلون إلى جانب قوّات الجيش السّوري وباقي قوى المقاومة في مختلف المناطق السّورية…

وتتوزّع قوّات هذا الحرس ضمن أربع كتائب هي كتيبة الشّهيد محمّد البراهمي مؤسّس التيّار الشّعبي النّاصري في تونس، وكتيبة الشّهيد وديع حداد أحد قادة الجبهة الشّعبية لتحرير فلسطين الّذي اغتيل في ألمانيا سنة 1978، والشّهيد حيدر العاملي أحد قادة قوّات جبل عامل في لبنان الّتي تشكّلت في الثّمانينات، والشّهيد جول جمال الضّابط العربي السّوري الّذي استشهد في مصر خلال العدوان الثّلاثي. وجميع هذه الكتائب تعمل تحت القيادة العامّة للحاج ذو الفقار العاملي.

ولسائل أن يسأل هل سنستقبل هؤلاء المقاتلين العائدين من بؤر التّوتّر؟ وكيف؟ وهل يعتبرون إرهابيّون أم لا؟

ثمّ يُطرح سؤال أخطر وهو من قام بتسفيرهم؟ ومن قام بتحريضهم على القتال في سوريا؟