أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الأحزاب والمجتمع المدني / حزب حراك تونس الإرادة يواصل أشغال مؤتمره الأوّل

حزب حراك تونس الإرادة يواصل أشغال مؤتمره الأوّل

Spread the love

الحراك

أعلن ياسين الرّقيق النّاطق الرّسمي باِسم رئاسة المؤتمر الاِنتخابي الأوّل لحزب حراك تونس الإرادة، في تصريح إعلامي اليوم الأحد، أنّ قرابة 439 مؤتمرا قد اِستأنفوا اليوم عملهم في إطار لجان المؤتمر الّتي تمّ تشكيلها.

وأفاد بأنّ المؤتمرين سيعملون كامل اليوم الأحد، على إعداد المضامين واللّوائح والقانون الدّاخلي للحزب، بعد أن تمّ ليلة أمس السّبت التّصويت على النّظام الدّاخلي للمؤتمر، وتشكيل رئاسة جماعية للمؤتمر، تتكوّن من خمسة أشخاص من بينهم إمرأتان تكريسا لمبدأ المناصفة، وكذلك شابّ وفتاة تجسيما لمشاركة الشّباب.

وبيّن أنّه تمّ توزيع المؤتمرين على أربع لجان وهي لجنة الحوكمة واللاّمركزية، ولجنة الاِقتصاد المواطني المستدام، ولجنة اللّوائح السّياسية للحزب، ولجنة النّظام الدّاخلي.

وقال الرّقيق “إنّ لجان المؤتمر تلخّص التوجّهات الرّئيسية لحزب حراك تونس الإرادة، الّذي يولي أهمّية بالغة للحوكمة وللحكم المحلّي كآلية للحكم، ويؤمن بالاِقتصاد التّضامني التّشاركي المواطني المستدام”.

كما صرّح بأنّ اللّجان ستواصل عملها إلى مساء اليوم، على أن يتمّ اللّيلة وفق جدول أعمال المؤتمر، تنظيم جلسة عامّة للمصادقة على ما سينبثق عن اللّجان من نتائج، في حين سيتمّ تخصيص اليوم الختامي (غدا الإثنين) للعملية الاِنتخابية للهيئة السّياسية ولرئيس الحزب، مبيّنا في هذا الصّدد، أنّه لا يمكن الحسم بالإبقاء على الأمانة العامّة في هيكلة الحزب أو التخلّي عنها، خاصّة وأنّ المسألة مرتبطة بما سيقرّره المؤتمرون بالنّسبة إلى النّظام الدّاخلي للحزب.

وبخصوص موقف الحزب والمؤتمرين من قانون المصالحة الاِقتصادية الّذي تقدّمت به رئاسة الجمهورية، ذكر الرّقيق بما كان أعلنه رئيس الحزب المنصف المرزوقي، بأنّه في حالة تمرير هذا القانون سيتمّ تبنّي حراك شعبي سلمي، في إطار يوم غضب، وبالتّنسيق مع الأحزاب المناهضة لهذا القانون، مؤكّدا أنّ الحزب سيبقى منفتحا على كلّ الحساسيّات السّياسة المعارضة “للنّظام الفاسد الموجود حاليّا”، على حدّ تعبيره.