أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / حاتم بولبيار: “تونس في 14 جويلية 2019، تاريخ فاصل في حركة النّهضة. هل نريد إسلام ديمقراطي أم إسلام ستاليني”.

حاتم بولبيار: “تونس في 14 جويلية 2019، تاريخ فاصل في حركة النّهضة. هل نريد إسلام ديمقراطي أم إسلام ستاليني”.

Spread the love
أرشيفيّة
الأستاذ محمد بن جماعة

النّهضة منقسمة داخليّا إلى شقّين يحصل بينهما صراع حاليا: شقّ الغنّوشي وشقّ يسمّى الماكينة (يمثّله عبد الحميد الجلاصي ومحمّد بن سالم وسمير ديلو وعبد اللّطيف المكّي).

الصّراع الرّاهن حول تركيبة القوائم التّشريعية الّتي ستترشّح باِسم النّهضة.

شقّ الماكينة نجح في السّيطرة الأغلبيّة على رأس القوائم، بما يعني أنّ نوّاب البرلمان عن النّهضة سيكونون من شقّهم. والغنّوشي يسعى لإجراء تحويرات بالتدخّل مباشرة في تقديم هذا وتأخير ذاك، لإحداث توازن كي لا يفقد سيطرته..
اليوم في اِجتماع المكتب التّنفيذي لإنهاء القوائم، وصل الخلاف لأشدّه حين اِتّهم أحدهم الغنّوشي بأنّه يمثّل إسلاما ستالينيّا.. وتمّ تأجيل الإعلان ليوم الثّلاثاء القادم.

منذ قليل، ثلاثة قياديّين من الماكينة كتبوا ما يلي:
– عبد اللّطيف المكّي: “الجوّ خانق وسقوط البعض مريع”.
– سمير ديلو: “الجوّ خانق.. أفكّر جدّيا في الاِعتزال نهائيّا”
– حاتم بولبيار: “تونس في 14 جويلية 2019، تاريخ فاصل في حركة النّهضة. هل نريد إسلام ديمقراطي أم إسلام ستاليني”.
البعض يظنّ أنّ شقّ الغنّوشي ستالينيّ مقابل شقّ آخر ديموقراطي.. في حين أنّ الحقيقة أنّهما يستعملان نفس الأساليب: ستالين مقابل تروتسكي.