أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / جماعة عبير موسي..

جماعة عبير موسي..

Spread the love

الأستاذ محمد ضيف الله

لا أقصد أولئك الّذين أوتي بهم، ووقع تزويدهم بشاشية حمراء وأعلام ومضخّمات صوت، وإنّما أقصد تحديدا الرّؤساء الثّلاثة، نعم حسب الأهمّية رئيس البرلمان ورئيس الحكومة ورئيس الجمهورية. فقد تبيّن لنا بما لا يدع مجالا للشكّ أنّ ثلاثتهم يصطفّون إلى جانب عبير موسي. فقط الفرق بينها وبينهم أنّها رابطت أمام قاعة المؤتمر الختامي لتتهجّم على الهيئة جملة وتفصيلا، بينما لم يحضروا هم. غيابهم يعني شيئا واحدا رفضهم للمسار برمّته، وبصفة أدقّ وقوفهم مع الجلاّدين ضدّ الضّحايا. موقفهم لا يختلف كثيرا عن موقف المخلوع نفسه، إذ لم يكن إثنان منهم سوى أدوات له في ما قام به.
تحايا وتهاني..
في المقابل، كلّ التحيّة لأعضاء الهيئة الّذين صمدوا صمودا أسطوريّا أمام الصّعوبات الّتي اِعترضتهم والعراقيل الّتي وضعت أمامهم، والتهجّمات الّتي كانوا عرضة لها، والتّهديدات الّتي تستهدفهم.
هنيئا لهم بما فعلوا، وهنيئا لهم بما أصبحوا عليه، وهنيئا لهم الأسس الّتي وضعوها لتونس الجديدة.