أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / تنطّع علماني فجّ!

تنطّع علماني فجّ!

Spread the love

الأستاذ أحمد الرحموني

يبدو أنّ التّسجيل المتضمّن قراءة الفاتحة وتلاوة الدّعاء من قبل المنتخب الوطني وطاقمه الفنّي قبل مباراته الأولى بكأس العالم قد أثار غبارا كثيفا من التّعليقات والاِتّهامات تجاوز في حدّته التّعليقات الصّادرة بشأن المباراة نفسها!. وذهب بعضهم إلى حدّ القول بأنّ ذلك كان مفروضا على أولئك “القارئين” بضغط من المدرّب نفسه!.
فهل يمكن أن نجد تفسيرا لهذه “الشّراسة ” أو “الحساسيّة” في مواجهة تقليد ديني- اِجتماعي؟!. وكيف لبعض المثقّفين أن يفسّروا موقفهم ذاك لعموم النّاس المتديّنين أو المواطنين “البسطاء”؟!. وفي الأخير هل يمكن أن نجد في تلك القراءة أو التّلاوة ضررا أو تجاوزا أو مخالفة قانونية أو أخلاقية؟!.
ألا يبدو ذلك من قبيل “التنطّع العلماني” الفجّ أو الفهم الخاطئ للعلمانية (الّتي لا يتبنّاها دستور الدّولة)؟!. ومتى تهتدي بعض نخبتنا إلى المعنى الحقيقي للعلمانية (الّتي ترفض تدخّل الدّين في سياسة الدّولة وتدخّل الدّولة في شؤون الدّين) حتّى لا يختلط في أوهامهم أنّ العلمانية هي عداء فكري للدّين وتنديد بالمظاهر الدّينية وشتم للمتديّنين؟!