أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / تنديد العواصم الغربيّة بالهجوم الكيميائيّ

تنديد العواصم الغربيّة بالهجوم الكيميائيّ

Spread the love

سوريا

ندّدت العواصم الغربية بالهجوم الكيميائيّ على بلدة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب.

فقد أدان البيت الأبيض بقوّة بالهجوم واتّهم النّظام السّوري بشنّه. وأضاف أنّ “هذا العمل المروّع من جانب الأسد هو نتيجة ضعف واِنعدام التّصميم لدى إدارة أوباما” الّتي “لم تقم بأيّ شيء”.
وكانت واشنطن قد توعّدت بشنّ ضربات على دمشق بعد تعرّض منطقة الغوطة الشّرقية لهجوم بغاز السّارين في 21 أوت 2013 تسبّب بمقتل المئات، إلاّ أنّها لم تنفّذ هجوماتها، بعدما تمّ التوصّل إلى اِتّفاق أمريكي-روسي لتفكيك التّرسانة الكيميائية السّورية.

من جهته، اِعتبر الإتّحاد الأوروبي أنّ نظام بشّار الأسد يتحمّل المسؤوليّة الرّئيسة في هذا الهجوم، جاء هذا في ندوة صحفيّة في بروكسيل على هامش مؤتمر الاِتّحاد الأوروبي والأمم المتّحدة الهادف لبحث مستقبل سوريا.

تقول فيديريكا موغيريني، وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي: “الأسلحة الكيميائية هي أسوأ ما في جرائم الحرب، ويجب محاسبة كلّ مسؤول عن ذلك”.

وقال ستافان ديميستورا، المبعوث الخاصّ للأمم المتّحدة إلى سوريا: “صحيح، في كلّ مرّة يكون لدينا فرصة لاِلتقاء المجتمع الدّولي – 70 دولة تلتقي غدا- هناك شخص ما يحاول بطريقة ما تقويض هذا الشّعور بالأمل من خلال خلق شعور بالرّعب والغضب”.

وندّد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، بدوره، بالهجوم مطالبا بمحاسبة المسؤولين عنه: “إذا تمّ التأكّد من أنّ هذا من عمل نظام الأسد، فإنّه سيكون سببا آخر للتّفكير بأنّهم “جماعة شنعاء تماما”، وهي جريمة حرب كما قال وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل”.

من جانبها، دعت فرنسا إلى اِجتماع طارئ لمجلس الأمن، وحمّل الرّئيس الفرنسي فرنسوا هولاند النّظام السّوري “مسؤوليّة المجزرة”.
علما وأنّ جيش النّظام السّوري نفى “نفيا قاطعا” اِستخدام أيّ أسلحة كيمائية أو سامّة في مدينة خان شيخون.