أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / تلبيس إبليس على “متديّنين”

تلبيس إبليس على “متديّنين”

Spread the love

الأستاذ البحري العرفاوي

كثيرٌ “منّا” نحن الّذين “نظنّ” أنّنا “متديّنون” نقع ضحايا “تلبيس” إبليس حين نتوهّم أنّ إبليس لا يُلبّسُ علينا نحن وإنّما يُلبّسُ على “غيرنا” من “غير المتديّنين”.
ولذلك نُصاب بأوهام عدّة منها أنّنا نحن “عباد الرّحمان” وعلى “صراط مستقيم” وأنّنا “نحن” المعنيّون بخطاب الجنّة والتّمكين والفوز والنّعم والنّصر وأنّ “غيرنا” هم جماعة جهنّم والهزيمة والضّلال والشّقاء.
هذا الوهم يجعلنا ننسى أنّنا بحاجة لرأي الآخرين ولجهد الآخرين ولمشاركة الآخرين، بل إنّنا حتّى إذا “اِستعملناهم” أقول جيّدا “اِستعملناهم” فليس لكونهم شركاء معنا في “الحقّ” و”الحقيقة” وفي “المواطنة” وإنّما لكونهم “مُسَخّرينَ” لنا من الله “نستعملهم” في خدمة “مشروعنا”.
هذا الوهم يجعلنا لا نتواضع لأصحاب المهارات والاِختصاصات والفنون إنّما نتعامل معهم بـ”اِستعلاء” لأنّ الّذي نحن فيه وعليه هو “الهُدى” وما عليه “الآخرون” ليس من “الهدى”.
لذلك لا نستغرب أن نجد بعضا منّا نحن الـ”متديّنين” يجادلون في كلّ اِختصاص بل ولا ينزلون أصحاب الاِختصاصات منازلهم وأحيانا يسيئون مخاطبتهم أو يقدّمون لهم نُصحا ويُصدرون عليهم أحكاما بغير معايير العلم والمعرفة والتخصّص.
مع أنّ قرآننا الكريم يقول “ولا تَقْفُ ما ليس لك به علمٌ…”