أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / تقارير/ تونس تعدّ الأولى بالمنطقة الّتي فيها أعلى المخاطر المتعلّقة بصدمة أسعار البترول

تقارير/ تونس تعدّ الأولى بالمنطقة الّتي فيها أعلى المخاطر المتعلّقة بصدمة أسعار البترول

Spread the love

اِعتبر المنتدى الاِقتصادي العالمي في تقريره حول المخاطر الإقليميّة لممارسة الأعمال أنّ تونس تعدّ الأولى بالمنطقة الّتي فيها أعلى المخاطر المتعلّقة بصدمة أسعار البترول. كما حذّر صندوق النّقد الدّولي ووكالات التّصنيف من تأثير صدمة أسعار البترول اِقتصاديا وماليا في تونس.

وأمام ما تشهده الأسواق العالمية من تراجع في الأسعار بعد أن تجاوز عتبة الـ80 دولارا منذ أشهر لينزل منذ أيّام إلى ما دون 60 دولارا، فإنّ تونس أمام عامل قد يساهم في اِنفراج وإن كان طفيفا بالتخلّص من ضغوط تقلّبات الأسعار العالمية.

ويعدّ تثبيت عجز الميزانية في حدود 4.9% مثلما ورد في قانون المالية أمرا إيجابيّا على الرّغم من اِرتفاع أسعار البترول في بداية السّنة، كما أنّ إمكانيّة تواصل سيناريو اِنخفاض أسعار البترول إلى ما دون 70 دولارا العام المقبل سيساعد تونس على حصر العجز في حدود 3.9%، وهو الرّقم الّذي تستهدفه الحكومة.

للتّذكير فإنّ قانون المالية 2019 بني على فرضية 75 دولارا للبرميل. ورصد 2100 مليون دينارا دعما للمحروقات في 2019، أي باِنخفاض قدره 600 مليون دينارا بالمقارنة مع التّقديرات المحيّنة لسنة 2018 والبالغة 2700 مليون دينارا. علما وأنّ كلّ زيادة بدولار واحد في سعر البرمیل تؤدّي إلى الزّيادة في نفقات الدّعم بقیمة 128 ملیون دينارا، وأنّ كلّ زيادة بـ10 ملّیمات في سعر صرف الدّولار تؤدّي إلى الزّيادة بـ40 م.د في النّفقات.