أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / تفاقم العجز التّجاري وتآكل اِحتياطي تونس من العملة الصّعبة

تفاقم العجز التّجاري وتآكل اِحتياطي تونس من العملة الصّعبة

Spread the love

البنك المركزي التونسي

أظهرت بيانات رسمية أنّ تفاقم العجز التّجاري أدّى إلى مزيد من تآكل اِحتياطي تونس من العملة الصّعبة الّذي أصبح يغطّي ما لا يزيد على واردات 90 يوما وهو أضعف مستوى في نحو ثلاثة عقود.

وقال البنك المركزي التّونسي في موقعه على الإنترنت إنّ اِحتياطي البلاد تراجع إلى 11.597 مليار دينار (4.80 مليار دولار) في 15 أوت بعد أن كان يغطّي واردات 118 يوما قبل عام.

وعزا مسؤول حكومي ذلك إلى العجز التّجاري المتفاقم نتيجة الاِرتفاع الحادّ في ما وصفه الخبراء بالواردات العشوائية.

ومنذ ثورة 2011، ما زالت تونس تكافح لإنعاش الاِقتصاد وتنفيذ إصلاحات هيكليّة يطالب بها المقرضون الدّوليون لخفض الإنفاق والعجز في الميزانية.

ومن المتوقّع أن يبلغ عجز الميزانية بنهاية 2017 حوالي 5.9% مقارنة مع توقّعات سابقة بـ5.4% بسبب اِستمرار هبوط قيمة الدّينار التّونسي وتراجع الإنتاج وتفاقم العجز التّجاري المستمرّ.

وفي الأشهر السّبعة الأولى من العام الجاري اِرتفع العجز التّجاري إلى 26% على أساس سنويّ مع اِرتفاع الواردات بشكل حادّ. ووصل العجز التّجاري إلى 8.63 مليار دينار في تلك الفترة من 2017.

وقبل ثلاثة أشهر أعلنت الحكومة قرارات بالحدّ من بعض الواردات غير الضّرورية لخفض العجز التّجاري وكبح تآكل اِحتياطي العملة الأجنبية.

ويقول مسؤولون واِقتصاديون إنّ مستوى واردات 90 يوما هو أضعف مستوى منذ 1986 حينما شهدت البلاد أزمة اِقتصادية كانت الأسوأ.  (وكالات)