أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / تفاصيل الزّيادة الخصوصيّة (بين 100 دينار و1100 دينار) في قطاعات الهندسة والتّعليم العالي وأطبّاء القطاع العام

تفاصيل الزّيادة الخصوصيّة (بين 100 دينار و1100 دينار) في قطاعات الهندسة والتّعليم العالي وأطبّاء القطاع العام

Spread the love

تمّ صباح اليوم الخميس بقصر الحكومة بالقصبة الإمضاء على محضر اِتّفاقيات الزّيادة الخصوصية في قطاعات الهندسة والتّعليم العالي وأطبّاء القطاع العام. وتتراوح هذه الزّيادات الّتي ستكون في شكل منحة خصوصية بين 100 دينار و1100 دينار يتمّ تفعيلها على سنتي 2020 و2021.

وسيمتّع بموجب هذا الاِتّفاق المهندس العامّ بمنحة خصوصية بقيمة 750 دينارا و550 دينارا للمهندس الرّئيس و450 للمهندس الأوّل.
وستمنح هذه المنحة للمهندسين على أربعة أقساط بين جانفي 2020 و2021 بمعدّل زيادة كلّ ستّة أشهر، وفق الكاتب العام للحكومة رياض المؤخّر.

من جهتها، صرّحت وزيرة الصحّة بالنّيابة سنية بالشّيخ أنّ الأطبّاء الاِستشفائيين الجامعيين سيحصلون على زيادة أقصاها 1100 دينار. وبالنّسبة إلى الأطبّاء المقيمين والأطبّاء الدّاخليين سيتمتّعون بزيادة بقيمة 100 دينار بداية من جانفي 2020، مشيرة إلى أنّ هذا الصّنف سبق له وأن تحصّل على منحة خصوصية بقيمة 100 دينار في جانفي 2019. كما سيتمتّع الأطبّاء المقيمون بمنحة بقيمة 350 دينارا كدفعة كاملة في جانفي 2020.

ومن ناحية أخرى، أفاد وزير التّعليم العالي والبحث العلمي سليم خلبوس أنّ الأستاذ الباحث سيحصل على منحة بـ450 دينارا شهريا، والأستاذ المساعد 650 دينارا، والأستاذ المحاضر 800 دينارا، أمّا الأستاذ الجامعي سيحصل على منحة خصوصية بألف دينار شهريّا.

كما شملت الزّيادة أيضا سلك الأساتذة التّكنولوجيين، حيث سيحصل الأستاذ المساعد التّكنولوجي على منحة بـ400 دينار والأستاذ التّكنولوجي بـ700 دينار.

وأكّد خلبوس أنّ الحصول على منحة خصوصية لأساتذة التّعليم العالي يعدّ أمرا اِستثنائيا على عدّة أصعدة من ذلك أنّ المنحة لم تكن بهذه القيمة بالمقارنة مع السّنوات الفارطة في ظلّ وضع اِقتصادي ومالي صعب نسبيّا.
ولفت إلى أنّ الزّيادة تطلّبت عملا ونقاشات لحوالي سنة كاملة لأجل الموازنة بين ضعف المالية العمومية من جهة وتراجع القدرة الشّرائية للأساتذة الجامعيّين من جهة أخرى.
ولاحظ أنّ هذه الزّيادة تعدّ حافزا هامّا لعودة الهدوء إلى الجامعة التّونسية وبناء جامعة جديدة على ضوء الإصلاح العميق الّذي شمل العديد من المجالات.

وبخصوص موقفه من نقابة “إجابة” أكّد وزير التّعليم العالي أنّه ليس هناك أيّ اِتّصال منذ عدّة أشهر موضّحا أنّ هذه النّقابة لم تكن في المستوى، وفق تقديره. لافتا إلى أنّ الوزارة تشدّد على ضرورة أن يكون الحوار هادئا وبنّاء ومسؤولا للوصول إلى نتائج إيجابية للطّرفين.

وجدير بالإشارة إلى أنّ المنحة الخصوصية سيتمّ اِحتسابها في الأجر الخامّ وليس في الأجر الصّافي.