أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / أخبار الجهات / تعنيف أحد المربّين وتوقّف الدّروس بالمدرسة الإبتدائية “خزندار” بالدّندان

تعنيف أحد المربّين وتوقّف الدّروس بالمدرسة الإبتدائية “خزندار” بالدّندان

Spread the love

 

 

أرشيف

أرشيف

توقّفت الدّروس بالمدرسة الإبتدائية “خزندار” بالدّندان، صباح اليوم الخميس، وذلك بعد دخول المعلّمين والمعلّمات في احتجاج مفتوح تنديدا بالاعتداء بالعنف الشّديد الّذي تعرّض له زميلهم من قبل سائق سيّارة تاكسي فرديّ أمام مدخل المدرسة.

وقد قرّر المعلّمون الدّخول في احتجاج مفتوح تنديدا بالاعتداء العنيف الّذي تعرّض له زميلهم في محيط المؤسّسة التّربوية من قبل سائق سيارة تاكسي فردي، وأمضوا عريضة احتجاج موجّهة إلى المصالح الجهوية والمندوبية الجهوية للتّربية بالجهة.
من جهته، أفاد المعلّم المتضرّر الصّادق العمراني وهو عضو بالنّقابة الأساسية للتّعليم الأساسي بمنّوبة أنّه ” لمّا همّ بدخول باب المدرسة الخارجي توقّفت بجانبه سيّارة تاكسي فرديّ نزل منها السّائق موجّها له وابلا من الشّتائم والسّبّ متّهما إيّاه بأنّه قطع عليه الطريق”، حسب قوله. وأضاف المتضرّر أنّه حاول حلّ الإشكال بالتّوضيح للسّائق أنّه انعرج إلى اليمين لدخول المدرسة ثمّ قاد سيّارته إلى مأوى السّيارات، لكنّ هذا الأخير لحق به صحبة شخصين آخرين مواصلا شتمه، ولم ينته به الأمر عند هذا الحدّ بل قام بتعنيفه لكما وصفعا، إضافة إلى تعمّده تمزيق ملابسه على مرأى ومسمع بعض المارّة وسوّاق السّيارات المارّين بالطّريق السيّارة أمام المدرسة بالقرب من محوّل “خزندار”. وقد تعمّد دفع وتعنيف حارسة المدرسة الّتي تدخّلت لإنقاذه من قبضة المعتدي، مؤكّدا وجود كاميرا مراقبة مركّزة بمؤسّسة تربوية محاذية للمدرسة قد تكون سجّلت الحادثة، حسب قوله.
وأفاد مصدر أمني أنّ أعوان المركز تولّوا بفتح تحقيق في الحادثة بالاستماع إلى شهادته وشهادة الحارسة المتضرّرة، في انتظار استدعاء المظنون فيه والاستماع إليه لاستكمال البحث.