أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / تطوّر نسبة التّغطية بـ1.4 نقطة خلال الأشهر السّبعة الأولى من سنة 2018

تطوّر نسبة التّغطية بـ1.4 نقطة خلال الأشهر السّبعة الأولى من سنة 2018

Spread the love

وفق النّتائج الأخيرة بالأسعار الجارية الّتي نشرها المعهد الوطني للإحصاء، فقد تطوّرت الصّادرات التّونسية نحو الأسواق الخارجية بنسبة 23.3% خلال الأشهر السّبعة الأولى من سنة 2018 مقابل 15.9% خلال الفترة ذاتها من سنة 2017.

وبلغت قيمة هذه الصّادرات 23580.1 مليون دينار مقابل 19128.9 م.د خلال نفس الفترة من 2017. كما حافظت الواردات على نسق تصاعدي هامّ لتسجّل تطوّرا بنسبة 20،8% مقابل 18.8% خلال الأشهر السّبعة الاولى من 2017 بقيمة 33526.6 م.د مقابل 27756.9 م.د خلال 2017. وتبعا لهذا التطوّر للصّادرات والواردات فقد قدّر العجز التّجاري بـ 9946.5 م.د مقابل 8628 م.د خلال 2017. وسجّلت، في المقابل، نسبة التّغطية تحسّنا بـ1.4 نقطة مقارنة بالأشهر السّبعة من 2017 لتبلغ على التّوالي معدّلات 70.3% و68.9%.

ويظهر توزيع المبادلات حسب الأنظمة تسارعا في نسق نموّ صادرات تحت نظام التّصدير الكلّي. وشهدت الصّادرات اِرتفاعا بنسبة 19.3% مقابل 16.4% خلال الفترة ذاتها من 2017. وسجّلت الصّادرات تحت هذا النّظام تطوّرا بنسبة 24.9% مقابل زيادة بنسبة 17.5% في 2017. وعرفت الصّادرات تحت النّظام العامّ زيادة هامّة ناهزت نسبتها 35.1% مقابل 14.4%خلال الفترة ذاتها من 2017. نفس الشّيء بالنّسبة للواردات، إذ شهدت بدورها اِرتفاعا بنسبة 18.8% مقابل زيادة بنسبة 19.5% في نفس الفترة من 2017.

تحسّن في كلّ القطاعات ما عدا الفسفاط

وسجّل القطاع الفلاحي والصّناعات الغذائية نموّا بنسبة 67،6% تبعا لاِرتفاع المبيعات من زيت الزّيتون (1471.7 م.د مقابل 489.9 م.د) والتّمور (496.4 م.د مقابل 360.7 م.د).

وعرف صادرات قطاع الصّناعات المعملية تحسّنا بنسبة 28% وقطاع النّسيج والملابس والجلود بنسبة 21% وقطاع الصّناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 17.3% وقطاع الطّاقة بنسبة 9.3%. في المقابل تقلّصت الصّادرات من الفسفاط ومشتقّاته بمعدّل 4،8%.

ويفسّر من جهة أخرى تطوّر الواردات أساسا بتطوّر كلّ القطاعات. واِرتفعت أيضا الواردات الطّاقية بنسبة 37.8% والموادّ الأوّلية والموادّ نصف المصنّعة بنسبة 23.9% وموادّ التّجهيز بنسبة 18.4% والموادّ الأوّلية والفسفاطية بنسبة 11.1% وقطاع الموادّ الفلاحية والأغذية الأساسية بنسبة 7.4%.

تحسّن نسبة تغطية الواردات بالصّادرات 

ويظهر التّوزيع الجغرافي للصّادرات التّونسية نحو الاِتّحاد الأوروبي (73% من إجمالي الصّادرات) زيادة بنسبة 19.4%. ويفسّر هذا التطوّر بالاِرتفاع المسجّل في الصّادرات مع بعض الشّركاء الأوروبيين على غرار إسبانيا بنسبة 63.9% وألمانيا بنسبة 26.6% وفرنسا بنسبة 17.7%.

ومن ناحية أخرى، سجّلت الصّادرات اِنخفاضا مع بلدان أوروبية أخرى على غرار بريطانيا بنسبة 25.9%.

وتبرز النّتائج، أيضا، اِرتفاع الصّادرات مع مصر بنسبة 38.5% ومع المغرب بنسبة 34.4% ومع ليبيا بنسبة 26.7% مقابل تراجع هذه الصّادرات بنسبة 9.1% مع الجزائر.

الصّين الأكبر تصديرا إلى تونس

وفيما يتعلّق بالواردات، فقد بلغت المبادلات التّونسية مع الاِتّحاد الأوروبي (الّتي تمثّل 54.9% من إجمالي الواردات) ما قيمته 18399.7 م.د مسجّلة بذلك زيادة ملحوظة بلغت 22.2% وذلك مقارنة بنفس الفترة من سنة 2017.

وسجّلت الواردات من بلجيكيا تطوّرا بنسبة 26.2% ومن إيطاليا بنسبة 20.4% ومن فرنسا بنسبة 20.5%.

ونتج العجز التّجاري (9946.5 م.د) تبعا لذلك عن العجز المسجّل مع بعض البلدان على غرار الصّين (- 3045 م.د) وإيطاليا (-1553.3 م.د) وتركيا (-1210.4 م.د) والجزائر (-749.7 م.د) وروسيا (-747.1 م.د).

في المقابل، سجّلت المبادلات التّجارية فائضا مع العديد من البلدان الأخرى وأهمّها فرنسا بما قيمته 1941.6 م.د وليبيا 527.8 م.د والمغرب 222.6 م.د.

كما تبرز النّتائج أنّ مستوى عجز الميزان التّجاري دون اِحتساب قطاع الطّاقة ينخفض إلى حدود 6708.3 م.د مع العلم أنّ العجز التّجاري لقطاع الطّاقة تفاقم ليبلغ 3238.3 م.د (32.6% من إجمالي العجز) مقابل 2122.6 م.د خلال نفس الفترة من 2017.