أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / تصاعد حدّة التوتّر بين تركيا وألمانيا

تصاعد حدّة التوتّر بين تركيا وألمانيا

Spread the love

اوردغان

تصاعدت حدّة التوتّر بين تركيا وألمانيا. فقد دعا الرّئيس التّركي رجب طيب أردوغان الجالية التّركية في ألمانيا إلى تنظيم مزيد من التجمّعات الحاشدة، منتقدا في ذات الوقت، المسيرة الإحتجاجية الّتي نظّمها الأكراد في فرنكفورت، حيث تظاهر حوالي ثلاثين ألف شخص بمناسبة عيد النوروز، منادين بالحرّية ومطالبين بالدّيمقراطية في تركيا. وقد رفع المتظاهرون لافتات لحزب العمّال الكردستاني المحظور، وصور زعيمه عبد الله أوجلان. وقالت الشّرطة أنّها لم تتدخّل لمصادرة الأعلام حتّى لا تتسبّب بحوادث محتملة.

وقد اتّهم الرّئيس التّركي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بدعم ما وصفه بالإرهاب، متّهما ألمانيا بإيواء ناشطين من الأكراد.

وفي خضمّ حملة الإستفتاء بشأن توسيع صلاحيّاته المقرّر في منتصف الشّهر المقبل، وأمام الحشود في مدينة إيسكيسهير، دعا أردوغان الجالية التّركية في أوروبا إلى الردّ عمّا وصفه بالظّلم الأوروبي، قائلا: “أقول لمواطني بلادي وأشقّائي الّذين يعيشون في أوروبا، إنّ الأماكن الّتي تعيشون وتعملون فيها هي منازلكم الجديدة وأرضكم، تشبّثوا بتلك الأماكن بقوّة، وافتحوا ورشات عمل جديدة، وعلّموا أطفالكم في مدارس أفضل، وعيشوا في ضواحي أحسن، وقودوا أفضل السيّارات وعيشوا في أحسن المنازل وأنجبوا من الأطفال ليس ثلاثة، بل خمسة”.

علما وأنّ ألمانيا تضمّ أكبر جالية تركية في العالم، فضلا عن جالية كردية كبيرة.

من ناحية أخرى، إتّهم أردوغان المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل باللّجوء إلى ممارسات “نازيّة”، عندما رفضت سلطات برلين السّماح لوزراء أتراك بحضور تجمّعات إنتخابية مؤيّدة للتّصويت بـ”نعم”، في الإستفتاء على التّعديلات الدّستورية. فقد توجّه إلى ميركل بالقول:” ميركل أنت تستعملين ممارسات نازيّة، لكن ضدّ من؟ إنّها ضدّ إخواني من المواطنين الأتراك في ألمانيا وضدّ وزرائي”.

من جهتها، أعربت ألمانيا عن غضبها بسبب سجن الصّحفي التّركي الألماني دينيس يوجل بتهمة الإرهاب، وهو يعمل لحساب صحيفة دي فيلت الألمانية.