أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / تردّي بعض الخدمات بالحجّ: من المسؤول؟

تردّي بعض الخدمات بالحجّ: من المسؤول؟

Spread the love

الحج

ردّت البعثة التّونسية للحجّ على تدوينة نشرتها “جمعية رعاية ضيوف الرّحمن” على صفحتها بمواقع التّواصل الاِجتماعي الفيسبوك، ذكرت فيها الحالة السيّئة لبعض فنادق الحجّاج التّونسيين، إذ قالت البعثة إنّ “البلاغ كاذب ولا يمتّ بصلة لواقع سكن الحجّاج التّونسيين”.

وجاءت التّدوينة تحت عنوان “حجّاج باجة يشتكون لوزارة الحجّ السّعودية من تدنّي خدمات بعض فنادق المدينة المنوّرة”، وتضمّنت صورا لما قيل إنّهم حجّاج يقضون ليلتهم بين ممرّات الغرف، وتحدّثت عن أنّ الحجّاج يعانون كذلك من أعطاب التّكييف وترّدي طعام الفطور واِكتظاظ الغرف بستّة أو سبعة حجّاج وغياب الأنترنت.

وأضافت التّدوينة أنّ هذه الظّروف دفعت بالحجّاج المتضرّرين إلى الاِتّصال بوزارة الحجّ السّعودية الّتي اِستمعت إليهم وسجّلت شكواهم وطالبت المسؤولين بـ”تحسين الخدمات أو تغيير الفنادق”، واِستدركت الجمعية بالقول إنّ هناك فنادق أخرى بالمدينة المنوّرة تتمتّع بخدمات ممتازة.

ونفت البعثة التّونسية وجود غرف سداسية أو سباعية في كافّة الفنادق الّتي تقيم بها البعثة التّونسية عكس ما ورد في التّدوينة، كما نفت وجود نقص في الأسرّة أو في الغرف، متحدّثة عن أنّ كلّ حاجّ تونسي يحظى بسرير في غرفة تطابق المواصفات والضّوابط المحدّدة في الوثيقة التّوجيهية.

وأضافت البعثة أنّ الفطور الصّباحي موجود ويخضع يوميّا لمراقبة البعثة الصحّية، لافتة أنّ كلّ الفنادق في البقاع المقدّسة تحظى بـ”تدقيق ومتابعة وتقييم صارم، في مستوى الجودة والقرب من الحرم، من لجان المعاينة التّابعة للّجنة الوطنية للحجّ والعمرة قبل التّعاقد معها”…

الحج