أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / “تحيا تونس” وحيلة البوبريص

“تحيا تونس” وحيلة البوبريص

Spread the love


البوبريص في لهجة الجنوبيين هو “الوزغة”.

الأستاذ أحمد الغيلوفي

هذا الكائن له ميزة عجيبة: إذا تعرّض لهجوم من شخص أو أيّ مُفترس وأحسّ بخطر يهدّد حياته فإنّه يُضحّي بذيله أو أحد أطرافه حتّى ينشغل بها المُهاجمُ ويستطيع هو الإفلات. ولأنّي لم أكن أطيقهُ مُطلقا في صبايا كنتُ أهاجمه دوما بـ”ايد سبركه”، غير أنّني، ودون أن أمسّهُ، كنتُ أجد ذيله واقعا على الأرض ويتحرّكُ بعصبيّة. لم أكن أفهمُ هذه الظّاهرة البيولوجية وكنتُ أندهش لها إلى أن شاهدتُ تفسيرا لذلك على قناة “الجغرافيا الطّبيعية“: دماغ “البوبريص” يحتفظ بالخريطة الجينية، فإذا نقُص عضوُُ فإنّه يُصدرُ “مطلبا” للـsysteme genetique فيقوم هذا الأخير بإفراز خلايا تصنعُ من جديد نفس العضو المفقود خلال أسبوع، ويعود البوبريص بوبريصا كامل الأوصاف. لا يمكن القضاء على “بوبريص” إلاّ إذا فصلت رأسه عن العمود الفقري.

عندما هُدِّد بوبريص التجمّع في 2011 تخلّص من ذيله وعاد لنا في 2014 بذيل جديد وقال لنا: “بحيث، أنا لست التجمّع”. اِفتضح أمره وفاحت روائحه الكريهة وخشي على نفسه في 2019، وها هو يتخلّص من ذيله العجوز ويمتشّق ذيلا جديدا ويقول لنا “تحيا تونس، أنا لست النّداء”. مازال في تونس ما يُسرق ومازال فيها مُتّسع من الحيل والأغبياء.

حين ينتهي الأغبياء ينقرض البوبريص. وأمر الله يقضيه الله.