أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / أخبار الجهات / لجنة مساندة موقوفي الجريصة تطالب بتحديد جلسة محاكمة والاستجابة لمطلب السّراح المؤقّت

لجنة مساندة موقوفي الجريصة تطالب بتحديد جلسة محاكمة والاستجابة لمطلب السّراح المؤقّت

Spread the love

الجريصة

خصّصت ندوة صحفيّة، انعقدت اليوم السّبت بالعاصمة، لتقديم آخر مستجدّات ملفّ موقوفي الجريصة. وقد أفادت المحامية وعضو لجنة مساندة موقوفي الجريصة ليلى حدّاد، أنّ أكثر من 100 شابّ من أبناء ولاية الكاف موقوفون منذ 11 شهرا على الأقلّ دون محاكمة على خلفيّة مطالبتهم بالتّنمية والتّشغيل. وأكّدت أنّ قاضي التّحقيق وعد بختم الأبحاث الأسبوع المقبل وتحديد موعد جلسة للمرافعة في أقرب وقت.

وأضافت الحدّاد إلى أنّ الرّابطة التّونسية للدّفاع عن حقوق الإنسان عاينت حالتي تعذيب في صفوف الموقوفين، داعية كافّة مكوّنات المجتمع المدني إلى “وقفة كبيرة وحازمة لصدّ تيّار معاقبة شباب وأهالي المناطق المحرومة والمهمّشة الّتي كانت منطلق شرارة ثورة 2011”.

وأكّدت أنّ طلب اللّجنة المتأكّد والعاجل هو “تحديد جلسة محاكمة والاستجابة لمطلب السّراح المؤقّت للموقوفين أمام الظّروف الصّعبة الّتي يعيشونها جرّاء طول مدّة الإيقاف”.

واعتبر أيّوب المسعودي، رئيس لجنة مساندة موقوفي الجريصة، أنّ ما يحدث في حقّ شباب الجريصة وتاجروين والدّهماني هو “سياسة دولة لتكميم الأفواه وترهيب كلّ من يفكّر في التّحرّك من أجل المطالبة بحقوقه في التّشغيل والعيش الكريم”.

من جهته، حذّر رئيس جمعية صوت الفقراء هشام الماجري من دفع شباب المناطق المهمّشة نحو “التّطرّف عوض المطالبة بحقوقه سلميّا”، مضيفا أنّ “السّلط الأمنيّة في جهة الكاف تستهدف عمل المجتمع المدني وتمارس ضغوطات على عائلات الموقوفين”، وفق تعبيره.

علما وأنّه تمّ إلقاء القبض على 17 شابّا من معتمدية الجريصة من ولاية الكاف منذ شهر فيفري 2016 على خلفيّة الحراك الاجتماعي الّذي شهدته جلّ ولايات الجمهورية في بداية السّنة الحالية. وكانت لجنة مساندة موقوفي الجريصة، الّتي تضمّ عددا من الحقوقيّين والنّاشطين في المجتمع المدني، نظّمت أمس الجمعة وقفة احتجاجية أمام محكمة الكاف للمطالبة بالإفراج عن الموقوفين وتمتيعهم بالسّراح المؤقّت إلى حين تعيين جلسة لهم.