شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | بن حمّودة: تقرير “فيتش رايتينغ” ذكر المخاطر الّتي قد تعترض البلاد في الأشهر والسّنوات القادمة وهي تتعلّق بالمجالين السّياسي والأمني

بن حمّودة: تقرير “فيتش رايتينغ” ذكر المخاطر الّتي قد تعترض البلاد في الأشهر والسّنوات القادمة وهي تتعلّق بالمجالين السّياسي والأمني

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

فيتش رايتينغ

أكّد الخبير الاِقتصادي وزير المالية السّابق، حكيم بن حمّودة، أنّ تثبيت وكالة “فيتش رايتينغ” لترقيم إصدارات تونس من العملة الصّعبة (الدّيون طويلة المدى) في مستوى “إيجابي” مع آفاق مستقرّة، يمثّل رسالة للحكومة التّونسية والمؤسّسات والهياكل المالية الدّولية، للتّأكيد على أهمّية ودقّة العلاقات والاِتّفاقات بين الحكومة وهذه المؤسّسات باِعتبارها الضّامن لتمويل الاِقتصاد الوطني.

وقال بن حمودة، اليوم الأحد في تصريح لـ(وات)، أنّ التّقرير الّذي نشرته الوكالة مساء الجمعة، قد أشار إلى مسألة هامّة وهي أنّ التّوازنات المالية للبلاد مرتبطة شديد الاِرتباط بعلاقاتنا مع المؤسّسات المالية الدّولية”.

وأشار إلى أنّ الوكالة قد قامت بالتّقليص في التّرقيم السّيادي لتونس خلال شهر فيفري الفارط فيما قرّرت حاليا الإبقاء على ترقيم إصدارات تونس من العملة الصّعبة (الدّيون طويلة المدى) مع آفاق مستقرّة مفسّرة هذا الموقف بتحسّن الوضع الأمني من جهة وبداية تحسّن الوضع الاِقتصادي من جهة أخرى مع إشارتها إلى عودة النموّ وآفاق التّقليص في عجز المالية العمومية والعجز التّجاري.

ولفت بن حمّودة، أنّ تقرير “فيتش رايتينغ” قد ذكر، إلى جانب هذه التطوّرات الإيجابية نسبيّا، المخاطر الّتي قد تعترض البلاد في الأشهر والسّنوات القادمة وهي تتعلّق بالمجالين السّياسي والأمني.

ويعود الجانب السّياسي إلى عدم اِستقرار الوضع السّياسي في البلاد وهشاشة المؤسّسات السّياسية، فيما يشير التّقرير بخصوص الجانب الأمني إلى أنّه رغم تحسّن الوضع الأمني مقارنة بالسّنوات الفارطة وتنامي قدرة المؤسّستين الأمنية والعسكرية على محاربة الإرهاب فإنّ الأخطار الأمنية مازالت محدقة بالبلاد وتتطلّب تواصل اليقظة.

واِعتبر أنّ موقف الوكالة هو “موقف ترقّب”، ويؤكّد قرارها السّابق الّذي اِتّخذته في فيفري بشأن التّخفيض في التّرقيم السّيادي لتونس إلى “إيجابي”، في اِنتظار تطوّر الأوضاع السّياسية والاِقتصادية والأمنية في الأشهر القادمة.

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

%d مدونون معجبون بهذه: