أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / بعض مكوّنات المجتمع المدني: التّمديد في عمل هيئة الحقيقة والكرامة أفضل بكثير من إنهاء وجودها

بعض مكوّنات المجتمع المدني: التّمديد في عمل هيئة الحقيقة والكرامة أفضل بكثير من إنهاء وجودها

Spread the love

اِعتبر “المركز الدّولي للعدالة الاِنتقالية” (ICTJ ) و”التّحالف التّونسي للكرامة وردّ الاِعتبار”، في بيان مشترك، أنّ التّمديد في عمل هيئة الحقيقة والكرامة أفضل بكثير من إنهاء وجودها وأنّ التّمديد يعدّ أيضا “أمرا عمليّا وضروريّا على حدّ السّواء بغضّ النّظر عن عيوب الهيئة والشّقاق الحاصل بين أعضائها”.

وأكّد البيان حاجة “هيئة الحقيقة والكرامة” إلى التّمديد في فترة عملها والّتي تنتهي في ماي المقبل “لأنّه لا يزال يتعيّن عليها إكمال العديد من مهامّها ومن دون إتمام تلك المهامّ سيكون لاِلتزام الهيئة بكتابة تقرير شامل يتضمّن نتائجها وتوصيّاتها أساسا ضعيفا وغير مؤكّد”.

وأضاف البيان أنّ هذا الأمر سيؤثّر في صورة حدوثه على “مسار الكشف عن الحقيقة وإعادة الكرامة وعلى إجراءات العدالة الاِنتقالية في مرحلة ما بعد الهيئة مثل جبر الضّرر ومخطّطات التّنمية في المناطق المهمّشة ومسار المساءلة الجزائية صلب الدّوائر القضائية المتخصّصة والإصلاحات الّتي تشمل المحاكم والتّعليم والشّرطة وغيرها.

وعدّد البيان أيضا حالات التّمديد في لجان الحقيقة في بعض الدّول، وخلص إلى التّأكيد على أنّ الهيئة تحتاج إلى التّمديد لسنة واحدة في مدّة عملها شريطة اِستخدامه لعقد جلسات اِستماع علنيّة والبتّ في الحالات الّتي ستحال على الدّوائر القضائية المختصّة وضمان تنفيذ قرارات التّحكيم وتجميع البيانات والشّكاوى وتجميع الوصيّات وإصدار تقرير مكتوب يمكّن الضّحايا والمجتمع المدني ومؤسّسات الدّولة والأطراف الفاعلة الأخرى في مسار العدالة الاِنتقالية في تونس من البناء عليه واِستخدامه في عمل مستقبلي.