أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / براءة لمخلوع مصر! لكن من قتل الشّهداء؟

براءة لمخلوع مصر! لكن من قتل الشّهداء؟

Spread the love

ثورة يناير مصر

الأستاذ أحمد الرحموني

الأستاذ أحمد الرحموني

ربما انشغل التّونسيون بشؤونهم ومعاشهم عن حدث كبير ما زال يهزّ الشّقيقة مصر، وما كان ليخفى من بين الأخبار المثيرة الّتي ترد علينا من هناك: محكمة النّقض المصرية برّأت في حكم صادر يوم الخميس الفارط الرّئيس السّابق محمّد حسني مبارك من تهم قتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير 2011 ! (وهي فعليّا ومنذ انقلاب السّيسي أصبحت من الماضي).

وتضيف المعلومات المؤكّدة أنّ هذا الحكم يكتسي صبغة باتّة ولا يقبل أيّ وجه من وجوه الطّعن.
ورغم أنّ مبارك- الّذي يبلغ في ماي القادم 89 سنة- قد تمّت تبرئته فيما يعرف “بمحاكمة القرن” فإنّه يبقى مع ذلك متّهما رئيسيّا في قضيّة الكسب غير المشروع إلى جانب قضيّة ” القصور الرّئاسيّة” الّتي أدين فيها بثلاث سنوات سجنا، وتتعلّق بتحويل أموال من مخصّصات القصور الرّئاسية خلال فترة حكمه إلى منازل ومكاتب مملوكة له ولابنيه!. لكنّ الأمر قد آل في الأخير إلى براءة “مخلوع مصر” من دم الشّهداء! ولم تقتنع المحكمة بأنّ الرّئيس الأسبق هو صاحب المصلحة الأولى والأخيرة في قتل المتظاهرين للحفاظ على كرسيّ الرّئاسة!.
بعض النّخبة “فرحت “بالحكم وآخرون (من بين رجال القانون) بحثوا إمكانية ترشّحه للإنتخابات في سنتي 2018 و2019 وكذلك إمكانيّة التّعويض له عن فترة الإيقاف الّتي قضّاها على ذمّة تلك القضيّة…الخ!.
ومهما كان هل مازلنا نحن بعيدين عن ذلك في حالة “مخلوع تونس”؟!.ربّما إلى حين.
تبرئة مبارك من تهمة قتل المتظاهرين (960 إلى نهاية 2011) تعني “شرعنة قتلهم”!(عزمي بشارة) وهو ما أثار سخريّة مرّة حتّى أنّ بعضهم دعا إلى إقامة حفل تكريم لمبارك مع تحيّة قضائهم الشّامخ !”(علاء الأسواني).
هل “صحيح أنّ لهم البراءة وللشّعب الموت “؟! وهل يمكن أن نحكم بالبراءة دون أن نعرف “من قتل المتظاهرين.. من قتل الشّهداء ؟!”