أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / بالاِنتخاب، لا بالاِنقلاب

بالاِنتخاب، لا بالاِنقلاب

Spread the love

الأستاذ عبد اللطيف العلوي

الأستاذ عبد اللطيف العلوي

لا توجد مدارس تتعلّم فيها الشّعوب كيف تثور.
قدر الشّعوب أن تتعلّم الثّورة في الميادين وفي السّجون وعلى المشانق وفي أقبية التّعذيب، وفي ساحات الاِنتخاب…
قدرها أن تتعلّم الثّورة وهي تعدّ شهداءها وجرحاها وخيباتها وتحصي خيانات الثّائرين وتخاذل الجاهلين، وتتعلّم الدّروس… 
قدرها أن تسير الطّريق كاملا وتتعلّم من كلّ خطوة تخطوها وتدفع ضريبة الدّم والدّموع والخيبات والخيانات، ليس هناك طريق آخر…
الشّعوب لا تموت!
يمكن أن تمرض وتجوع وتُجهَّل، يمكن أن تضعف وتخاف وتُخْضعَ بالحديد والنّار لفترة معيّنة، يمكن أن تُستَنْزَفَ طاقاتُها في مرحلة معيّنة من مراحل التّاريخ، يمكن أن تُسلَبَ إرادتُها وتُدجَّن لفترة معيّنة، لكنّها لا تموت ولا تندثر!
عندما كنّا في الثّمانينات والتّسعينات، من كان يتوهّم للحظة أنّ شعوب العرب يمكن أن يأتي يوم وتنتفض وتثور وتحطّم أسوار الخوف وتسقط جبابرة كنّا نراهم آلهة، لا تدركهم الأبصار ولا تطالهم يد التّاريخ.
لكنّها فعلتها وفجّرت عصرا جديدا مازال يتفاعل ويتدحرج ككرة ضخمة من النّور والنّار لن يمنعها شيء من أن تفعل فعلها مهما دارت الدّوائر.
نحن ننتصر، مهما كانت التّفاصيل والحيثيّات والاِنتظارات وسقوط المثاليّات والهزّات والنّفضات، نحن ننتصر، والثّورة تنتصر وليس لديّ أيّ شكّ في ذلك…
يكفي أنّنا فرضنا عليهم المعادلة البسيطة التّالية:
بالاِنتخاب، لا بالاِنقلاب.