أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / اِنخفاض حادّ لأسعار النّفط

اِنخفاض حادّ لأسعار النّفط

Spread the love

النفط

اِنخفضت أسعار النّفط الخامّ الأمريكي بأكثر من 3% خلال دقائق معدودة، صباح الجمعة في آسيا، ليصل سعر برميل النّفط إلى أقلّ من 45 دولارا، للمرّة الأولى منذ إعلان اِتّفاق “أوبك” لخفض الإنتاج في نوفمبر الماضي.

وكان من المفترض أن يرفع اِتّفاق منظّمة الدّول المصدّرة للنّفط (أوبك)، والّذي يُعدّ أوّل تخفيض في إنتاج المنظّمة منذ 2008، أسعار النّفط ويُنهي الفوضى الملحميّة الّتي أفسدت الصّناعة. ولكن بعد أوّل اِرتفاع للأسعار بسبب تفاؤل السّوق بشأن اِتّفاق خفض الإنتاج، تراجعت الأسعار لتدخل في دوّامة هبوط في منتصف أفريل الماضي، اِزدادت حدّتها هذا الأسبوع.

واِستقرّ السّعر في وقت لاحق الجمعة، ليتداول عند 45.47 دولار للبرميل في وقت متأخّر من صباح الجمعة في أوروبا. لكنّه لا يزال منخفضا بنسبة أكبر من 8% مقارنة بأداء بداية الأسبوع.

كما ضرب الهبوط أسعار أسهم شركات الطّاقة الكبرى مثل “إكسون موبيل”. وواجهت الأسهم المتعلّقة بالنّفط في الصّين مصاعب أيضا في هونغ كونغ، اليوم الجمعة. إذ اِنخفض سهم “سينوبك” بنسبة 2.9%، واِنخفض سهم “بتروتشاينا” بنسبة 2.1%.

وأدّى مزيج من قوّة إنتاج الزّيت الصّخري الأمريكي والطّلب الضّعيف على البنزين من المنتجين الأمريكيين إلى إبقاء مخزونات النّفط في الولايات المتّحدة بمستويات مرتفعة تاريخيا. كما أدّى الاِرتفاع الحادّ في إنتاج النّفط الصّخري في الولايات المتّحدة على مدى العقد الماضي إلى إعادة تشكيل مشهد الطّاقة العالمي، لتصبح أمريكا بين الدّول ذات المراتب العليا بين المنتجين الدّوليين.

وكان تحطّم أسعار النّفط في أواخر 2015 وأوائل 2016 قد وجّه ضربة لصناعة الزّيت الصّخري في الولايات المتّحدة. ولكنّ الزّيت الصّخري يتعافى الآن، مدعوما بالتقدّم التّكنولوجي ونماذج الأعمال الصّغيرة الّتي سمحت للشّركات بضخّ كمّيات من النّفط إلى جانب تحقيق أرباح بتكاليف أقلّ بكثير من قبل.