أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الأحزاب والمجتمع المدني / اِفتتاح المؤتمر التّأسيسي لحزب البناء الوطني

اِفتتاح المؤتمر التّأسيسي لحزب البناء الوطني

Spread the love

رياض الشعيبي

اِنطلقت، صباح اليوم، أشغال المؤتمر التّأسيسي لحزب البناء الوطني تحت شعار (العدل أساس العمران) ليتواصل على مدى ثلاثة أيّام، يتمّ أثناءها اِنتخاب المجلس الوطني للحزب وقيادته السّياسية.

وفي كلمته خلال اِفتتاحه للمؤتمر، بيّن الأمين العامّ للحزب، رياض الشّعيبي، أنّ الحلّ الوحيد لخروج تونس من الأزمة الاِقتصادية والاِجتماعية هو تحقيق توافقات سياسية عمليّة بين مختلف النّخب حول رؤية متينة وبرنامج اِقتصادي وسياسي واضح. وأشار الشّعيبي إلى أنّ تونس اليوم أمام جملة (من الأولويات الوطنية الكبيرة ولا مخرج لها إلاّ بالإجابة عنها)، وهي أولويّات تتعلّق بمقاومة آفة الفساد الّتي تعدّ أخطر تهديد للدّيمقراطية النّاشئة في تونس ولمسار الاِنتقال الدّيمقراطي قائلا ” إنّ لوبيات الفساد تسيطر على الحياة السّياسية والإدارة والاِقتصاد الوطني الأمر الّذي يجعل الشّعب التّونسي رهينا لها”.

وحثّ الشّعيبي رئيس الجمهورية على التّعبير عن إرادة واضحة لمقاومة الفساد والاِلتزام أمام جميع التّونسيين بأنّ الدّولة تضع محاربة الفساد من ضمن أولويّاتها الوطنية مؤكّدا أنّ مقاومة الفساد لا يمكن أن تكون بمكوّنات المجتمع المدني فقط وإنّما بتظافر جميع الجهود. كما دعا إلى ضرورة اِستكمال بناء النّظام السّياسي التّونسي ووضع المؤسّسات الدّستورية على غرار المحكمة الدّستورية الّتي تعدّ المرجعية الأولى لحلّ الخلافات السّياسية الّتي تعترض عددا من القوانين مبيّنا أنّ رئاسة الجمهورية تستغلّ هذا الفراغ الدّستوري لتمرير مشروع قانون المصالحة الاِقتصادية.

من جهة أخرى، قال الشّعيبي أنّ اِستقالة رئيس الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات شفيق صرصار وعضوي الهيئة تكشف عن وجود شبهة تدخّل سياسيّ في إدارة الهيئة، معتبرا أنّ هذه الاِستقالة قد دقّت ناقوس الخطر حول مسار الاِنتخابات البلدية القادمة. وشكّك الأمين العام لحزب البناء في السّياق ذاته في اِستقلالية الشّخصية الّتي ستعوّض شفيق صرصار، مشدّدا على أنّ نجاح الاِنتخابات البلدية وبقيّة الاِنتخابات القادمة خلال السّنوات القادمة رهين اِستقلالية هيئة الاِنتخابات الّتي تعدّ مكسبا مهمّا لتونس.

وحول الاِحتجاجات الّتي تعيشها بعض ولايات الجمهورية، أبرز الشّعيبي أنّ المطالبة بالتّنمية هي أصل الأزمة وأنّ الحلّ لهذه الاِحتجاجات الشّرعية هو الإسراع بتكريس ما ورد في الباب الخاصّ بالحكم المحلّي الوارد بالدّستور الّذي قال إنّه سيفتح المجال لتخصيص التّمويل لهذه الجهات.

من ناحية أخرى، بيّنت جميلة الشملالي، النّاطقة الرّسمية باِسم حزب البناء الوطني، أنّ الحزب سعى منذ تأسيسه إلى أن يكون حزبا وطنيّا اِستلهم مبادئه وأهدافه من إرث النّضال الوطني، مفسّرة أنّ جميع مواقف الحزب وتصريحات قياداته منحازة للخيارات الوطنية وقضايا الجهات والفئات المهمّشة. وأضافت أنّ المؤتمر سيناقش خلال اليوميين القادمين أربع لوائح، وهي اللاّئحة العامّة واللاّئحة الدّاخلية واللاّئحة السّياسية واللاّئحة الاِقتصادية والاِجتماعية والّتي تشكّل في مجملها توجّهات الحزب وسياسته الدّاخلية والخارجية خلال الخمس سنوات القادمة.

وقد حضر هذا الاِفتتاح عدد من ممثّلي الهيئات الوطنية والأحزاب السّياسية.