أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / اِستبعاد تونس من تصنيف “فوربس للشّرق الأوسط”

اِستبعاد تونس من تصنيف “فوربس للشّرق الأوسط”

Spread the love

وقع اِستبعاد تونس من تصنيف قامت به فوربس للشّرق الأوسط بترتيب “أقوى 5 دول عربية من حيث التّصنيف الاِئتماني السّيادي”. فقد تمّ اِشتراط أن تحصل الدّول على نظرة مستقبلية مستقرّة أو إيجابية من مؤسّسات التّصنيف الاِئتماني الأبرز وهي (ستاندرد آند بورز)، (موديز)، و(فيتش رايتنغ).

ووقع اِستبعاد تونس بناء على أنّها من بين الدّول ذات النّظرة الاِقتصادية المستقبلية السّلبية.

والدّول العربيّة الّتي اُعتبرت الأقوى هي الكويت والإمارات العربية المتّحدة والمملكة العربية السّعودية والمغرب والأردن.

وقد حصلت دولتا الكويت والإمارات العربية المتّحدة على أعلى تصنيف سيادي طويل الأجل بين الدّول العربية، بدرجة Aa2 من قبل وكالة موديز، تليهما المملكة العربية السّعودية بتصنيف A+ وA1 من قبل وكالتي (فيتش) و(موديز)على التّوالي، بينما حصلت على تقييم A- من قبل (ستاندرد آند بورز).
وقد غيّرت وكالة (موديز) نظرتها المستقبلية لاِقتصاد دولتي الإمارات العربية المتّحدة والكويت من سلبية إلى مستقرّة في ماي 2017 بناء على خطط الإصلاح المالي والاِقتصادي الّتي ينفّذها كلا البلدين.

علما وأنّ وكالة التّصنيف الياباني واِستثمار المعلومات (R & I) قامت بتخفيض تصنيف تونس إلى BB مع آفاق مستقرّة، يوم 1 ماي الماضي، وتثبيت تخفيض وكالة التّصنيف الاِئتماني فيتش رايتنغ للتّرقيم السّيادي لتونس من BB- إلى B+ في أواخر شهر ماي، ثمّ وقع إعادة تثبيته في 17 نوفمبر الماضي. وقد خفّضت وكالة التّصنيف الاِئتماني «موديز»، تصنيف تونس إلى B1، مع الحفاظ على نظرة مستقبليّة سلبية. كما خفّضت ديون البنك المركزي التّونسي بالعملة الأجنبية إلى مستوى B1 من Ba3 مع توقّعات سلبية.

والملاحظ أنّ التّصنيفات تراوحت بين مستقرّة وسلبية.

ويلقي التّصنيف الاِئتماني السّيادي نظرة ثاقبة على المخاطر المرتبطة ببيئة الاِستثمار في الدّول، كما يعكس وجهات النّظر الاِقتصادية لوكالات التّصنيف الاِئتماني تجاه خطط الإصلاح الاِقتصادي في كلّ دولة. هذا بالإضافة إلى تأثير مثل هذه التّصنيفات في عمليّات الإقراض والتّداين.