أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / اِختراق صهيوني جديد/ نتنياهو يلتقي عبد الفتّاح البرهان رئيس مجلس السّيادة السّوداني لمناقشة “تطبيع العلاقات”

اِختراق صهيوني جديد/ نتنياهو يلتقي عبد الفتّاح البرهان رئيس مجلس السّيادة السّوداني لمناقشة “تطبيع العلاقات”

Spread the love

أعلن مكتب رئيس وزراء الكيان الصّهيوني، بنيامين نتنياهو أمس الإثنين، أنّه ناقش “تطبيع” العلاقات خلال لقائه سياسيّين سودانيّين كبارا في أوغندا.

واِلتقى نتنياهو رئيس مجلس السّيادة السّوداني عبد الفتّاح البرهان الّذي وافق على بدء التّعاون لتطبيع العلاقات بين البلدين، بحسب بيان مكتب رئيس الوزراء.

وفي أول ردّ فعل فلسطيني، وصف صائب عريقات أمين سرّ اللّجنة التّنفيذية لمنظّمة التّحرير الفلسطينية اللّقاء “بطعنة في الظّهر”.

وقال عريقات “هذا اللّقاء طعنة في ظهر الشّعب الفلسطيني وخروجا صارخا عن مبادرة السّلام العربية في وقت تحاول فيه إدارة الرّئيس دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي تصفية القضية الفلسطينية”، حسب وكالة الأنباء الرّسمية (وفا).

ويمثّل اللّقاء في مدينة عنتيبي، تغييرا كبيرا في العلاقات بين البلدين اللّذين هما نظريّا في حالة حرب. لكنّ التّطبيع الكامل للعلاقات بينهما يعني أنّ السّودان سيصبح ثالث دولة عربيّة تعترف بالكيان الصّهيوني.

ولم يرد تأكيد فوري من السّودان.

ووصف نتنياهو في تغريدة على تويتر الاِجتماع بأنّه “تاريخي”.

وتشكّل المجلس كجزء من اِتّفاق لتقاسم السّلطة بين الجيش والمدنيّين في أعقاب الإطاحة بالرّئيس السّابق عمر البشير العام الماضي. ومجلس السّيادة السّوداني هيئة اِنتقالية من المسؤولين العسكريين والمدنيين برئاسة الفريق أوّل عبد الفتّاح البرهان. والمجلس مكلّف بالإشراف على اِنتقال البلاد إلى الحكم المدني.

ونوّه بيان مكتب نتنياهو إلى اِعتقاده بأنّ “السّودان يسير في اِتّجاه جديد نحو الأفضل… الجنرال البرهان يريد مساعدة بلاده من خلال إنهاء عزلتها”.

ولطالما اِتّهمت السّلطات السّودانية في عهد البشير، الكيان الغاصب بدعم التمرّد في جنوب السّودان.