أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / اِتّحاد الشّغل يرفض تبنّي الإضراب الّذي نفّذه سائقو شاحنات نقل المحروقات

اِتّحاد الشّغل يرفض تبنّي الإضراب الّذي نفّذه سائقو شاحنات نقل المحروقات

Spread the love

رفض اِتّحاد الشّغل تبنّي الإضراب الّذي نفّذه سائقو شاحنات نقل المحروقات، يوم أمس والمتواصل إلى اليوم.

فقد اِعتبره بمثابة وقفة اِحتجاجية عشوائية وفوضويّة» وذلك لعدم التّنسيق مع الهياكل القاعدية في اِتّخاذ قرار الإضراب. إضافة إلى أنّ المحتجّين لم يلتزموا بالتّشاور مع الهياكل المركزية، وهو ما لا يمكن قبوله. والدّليل على ذلك عدم إصدار أيّ برقيّة إضراب.

من جهة أخرى، نفى رئيس الغرفة الوطنية لنقل المواد الخطرة فتحي الزّواري علمه بالإضراب، مبيّنا أنّ المطالب الّتي تقدّم بها المحتجّون غير منطقيّة خاصّة وأنّ اِتّحاد الشّغل رفض تأطيرها. فمن بين مطالب المحتجّين إدراجهم في اِتّفاقية النّفط في مجال خلاص الأجور وخروجهم من اِتّفاقية النّقل. وقد أكّد الزّواري أنّ مطلب الإدراج سبق أن تمّ الحديث عنه بين مختلف الأطراف وتمّ الاِنتهاء من الموضوع آنذاك بعدم تطبيقه. وسيمكّن إدارج سائقي نقل المحروقات في منظومة النّفط من زيادة مهمّة في أجورهم مثل ما هو الشّأن في قطاع النّفط، وهو أمر لا يمكن تحمّله باِعتبار أنّ شركات النّقل تحتكم إلى هامش ربح وهناك تكلفة تتحكّم فيها، وهي ليست شركات بترولية بحيث يمكنها تحمّل كتلة أجور مرتفعة. فالزّيادة الّتي يطالب بها سائقو نقل المحروقات تصل إلى 3 أضعاف من أجرهم الحالي وهو أمر يستحيل تطبيقه.

ووصف الزّواري الوضع بالخطير لأنّه يمكن أن يؤدّي إلى أزمة، فلا يمكن إيقاف النّشاط ليومين متتاليين، فذلك سيخلق أزمة في البلاد تشلّ الحركة، وبناءً عليه ستقوم الغرفة الوطنية لنقل المواد الخطرة بإعداد قائمة إسميّة للسّائقين وإرسالها إلى وزارة النّقل لتضمن تسخير عدد منهم وتؤمّن نقل المحروقات.

من ناحية أخرى، أكّد رئيس الغرفة النّقابية الوطنية لوكلاء وأصحاب محطّات بيع النّفط، محمّد الصّادق البدوي، عدم وصول المحروقات إلى المحطّات يوم أمس معربا عن أمله في إيقاف الإضراب والعودة إلى اِستئناف نسق التّزويد مشيرا إلى أنّ مخزون المحطّات بالوقود حاليا كاف لكن إذا اِستمرّ الوضع ليومين فإنّ المخازن ستنفد.