أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / اِتّحاد الشّغل يؤكّد أنّه لن يتأخّر عن القيام بدوره كاملا وأنّه يتحدّى ما أسماه بمحاولات البعض شيطنته وإقصائه أو تحديد مجال تدخّله

اِتّحاد الشّغل يؤكّد أنّه لن يتأخّر عن القيام بدوره كاملا وأنّه يتحدّى ما أسماه بمحاولات البعض شيطنته وإقصائه أو تحديد مجال تدخّله

Spread the love

فرحات حشاد

أكّد الاِتّحاد العام التّونسي للشّغل أنّ الأزمة الخانقة الّتي تمرّ به البلاد اليوم على المستوى السّياسي والاِجتماعي تنبئ باِنفجارات اِجتماعية معتبرا أنّ هذه الأزمة تستدعي منه مواصلة لعب دوره الوطني في إنقاذ تونس وفاء لما قدّمه مناضلوه من تضحيّات ومنهم بالخصوص الشّهيد والزّعيم الوطني فرحات حشاد الّذي يحيي الشغّالون يوم 5 ديسمبر من كلّ سنة ذكرى اِغتياله وهي ذكرى تشكّل فرصة لطرح مشاغل الوطن بصفة عامّة والشغّالين بصفة خاصّة.

وقال الاِتّحاد، في بيان أصدره بمناسبة الاِحتفال بذكري اِغتيال الزّعيم النّقابي فرحات حشّاد (5 ديسمبر 1952)  على ضرورة إيجاد حلول لأهمّ معضلة تأبّدت منذ عقود في تونس وتتعلّق بالمسألة الاِجتماعية ولاسيما ضمان الحقّ في التّنمية وفي الشّغل والحرّية والحقّ في الكرامة.

وأضاف البيان أنّ ضمان هذه الحقوق رهين تحقيق اِستقرار سياسي يتجسّم في المقام الأوّل باِستقرار التّشاريع والقوانين إضافة إلى تأمين اِستقرار أو اِستكمال أو تجديد المؤسّسات والهيئات والأجهزة، وكذلك بفرض واقع سياسي تتصارع فيه الأحزاب على البرامج قبل المواقع.

وأكّد الاِتّحاد العام التّونسي للشّغل في بيانه أنّه لن يتأخّر عن القيام بدوره كاملا وأنّه يتحدّى ما أسماه بمحاولات البعض شيطنته وإقصائه أو تحديد مجال تدخّله إيمانا منه بالدّور التّاريخي الّذي لعبه والّذي عليه أن يواصله حبّا في تونس وشعبها، وفق نصّ البيان.

واِستعرض البيان المسيرة النّضالية والنّقابية للشّهيد فرحات حشّاد الّذي كان مثال النّقابي العمّالي الملتصق بهموم شعبه المتتبّع لخطواته والمدافع عن مصالحه في إطار رؤية عمّالية متكاملة جمعت بين الكفاح الوطني والاِجتماعي إلى جانب نصرة القضايا العربية ومنها القضيّة الفلسطينية.

وأبرز اِتّحاد الشّغل اِستماتة حشّاد ورفاقه في النّضال من أجل المسألة الاِجتماعية وما حقّقوه في سنوات قليلة من التّأسيس من مكاسب لم تتحقّق منذ عقود طويلة…  مؤكّدا عزمه على مواصلة النّضال من أجل دعم مكاسب الشغّالين والدّفاع عن مقدرتهم الشّرائية ومحاربة الاِحتكار وغلاء المعيشة والسّعي إلى تحقيق شروط العمل اللاّئق كما نصّت عليه الاِتّفاقيات الدّولية.  وشدّد في ذات البيان على أنّ  تحدّيات الواقع تتطلّب اليوم من النّقابيات والنّقابيين التجنّد للدّفاع عن مصالح الشغّالين ودعم مكاسبهم وتطويرها، وذلك من خلال وضع أهداف وطنية تتمثّل في مكافحة الفساد ومقاومة التّهريب والتهرّب الضّريبي والنّضال من أجل تحقيق العدالة الاِجتماعية.