أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / انطلاق أشغال المؤتمر الـ23 للاتّحاد العامّ التّونسي للشّغل

انطلاق أشغال المؤتمر الـ23 للاتّحاد العامّ التّونسي للشّغل

Spread the love

مؤتمر الاتحاد

انطلقت، صباح الأحد، بقبّة المركّب الرّياضي بالمنزه، أشغال المؤتمر الثّالث والعشرين للاتّحاد العام التّونسي للشّغل تحت شعار “الولاء لتونس الوفاء للشّهداء والإخلاص للعمّال”.

وسجّلت الجلسة الافتتاحية، المنعقدة بحضور واسع ناهز 7000 مشارك بين نقابيّين وضيوف (120) يمثّلون منظّمات وطنية ونقابات عربية ودولية، إضافة إلى ممثّلي الرّباعي الرّاعي للحوار الوطني وشخصيّات مستقلّة. وحضر الافتتاح أيضا بالخصوص سفير دولة فلسطين بتونس، وفدوى البرغوثي، زوجة الأسير مروان البرغوثي، وممثّل الجبهة الشّعبية لتحرير فلسطين، إسماعيل الجنيدي، نيابة عن القائد الأسير أحمد سعدات.

وقال نائب رئيس المؤتمر، وكاتب عام الاتّحاد الجهوي للشّغل بتونس، فاروق العياري، “إنّ الاتّحاد يبقى خيمة للجميع، وفيّا لدماء الشّهداء وفي خدمة الوطن والشغّالين، ويظلّ منظّمة نقابية بامتياز تعنيها مصلحة النّقابيين كما تعنيها مصلحة تونس”، مبرزا أنّ “مؤتمرات الاتّحاد مثّلت دائما حدثا دوليّا”.

وينتظر أن يلتحق لأوّل مرّة العنصر النّسائي بتركيبة المكتب التّنفيذي للاتّحاد العامّ التّونسي للشّغل، الّذي سيغادره كلّ من الأمين العام حسين العباسي، والأمينين العامّين المساعدين المولدي الجندوبي وبلقاسم العياري، اللّذين سيتمّ تكريمهم في ختام حفل الافتتاح.

وترشّح لعضوية المكتب التّنيفذي للاتّحاد الّذي يضمّ 13 عضوا، أربعون مترشّحا، موزّعين على قائمتين رئيسيّتين، الأولى أطلق عليها “قائمة الوفاق الوطني”، ويترأّسها نور الدّين الطبّوبي، والثّانية يترأّسها قاسم عفية.

وتتوزّع أشغال المؤتمر الّتي تتواصل إلى غاية 25 جانفي الجاري، على 5 لجان أعضاؤها من النّقابيين غير المترشّحين في المؤتمر، وهي “لجنة الفرز وفحص النّيابات” (31 عضوا) و”لجنة اللاّئحة العامّة” (15 عضوا) و”لجنة اللاّئحة الدّاخلية” ( 15 عضوا) و”لجنة اللاّئحة المهنية” (16 عضوا) و”لجنة العلاقات الدّولية والصّراع العربي الصّهيوني” (16 عضوا).

وعمّت أجواء احتفالية أرجاء القبّة، رفع خلالها النّقابيون شعارات تمجّد الاتّحاد ونضالاته وشهداء الحركة النّقابية، منها ” لا نهضة لا نداء، اتّحاد الشّهداء” و”الشّعب يريد تجريم التّطبيع”، و”الشّعب يريد تحرير فلسطين” و”بالرّوح بالدّم نفديك يا اتّحاد”.

ويشار إلى أنّ تعزيزات أمنيّة كبيرة تؤمّن محيط قبّة المنزه منذ الصّباح الباكر.       (وات)