أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / اليسار الاِستئصالي..

اليسار الاِستئصالي..

Spread the love

الأستاذ محمد ضيف الله

أنا لا أؤمن بوجود يسار اِستئصالي، ولسنا في حاجة للتّدليل بأنّ الّذين حاولوا الاِستئصال إلى حدّ الآن، وهنا أتكلّم عن تونس، لم يكونوا يساريّين، حيث لم يتولّ اليسار الحكم في تونس، وحتّى الّذين اِستعان بهم بن علي في مطلع التّسعينات ممّن ينسبون أنفسهم إلى اليسار، ليسوا يساريّين بل مجرّد اِنتهازيين، وعلى أيّة حال فقد كانوا مجرّد أدوات، وأمّا التّخطيط الأصلي فيتجاوز بن علي نفسه، فهو نفسه عون تنفيذ وقد قبض الثّمن. 

وفي تقديري إنّ عبارة يسار اِستئصالي تمّ اِختراعها في إطار خطّة فرّق تسد، اِعتمادا على بعض الخطاب المتشنّج لدى بعض الّذين ينسبون أنفسهم إلى اليسار، لا أكثر من ذلك، ولا يجوز تعميمها على اليسار ولا تصديقها لأنّه بالمعطيات المتوفّرة حاليا سواء من خلال المحطّات الاِنتخابية أو بتوجّهاته الحالية، يستحيل على اليسار أن يتولّى السّلطة في تونس في مستقبل منظور.
الاِستئصالي الحقيقي هو الّذي اِخترع العبارة، وهو بالذّات من يستهدفه الصّراع الطّبقي، إن تمّ التّنظير للاِستئصال ضمن الصّراع الطّبقي. وحينئذ فعبارة “اليسار الاِستئصالي” مجرّد فزّاعة، اِستمرأها الإسلاميّون لرصّ صفوفهم، واِستمرأها مخترعوها لاِستمرار نفوذهم، واِستمرأها بعض اليسار لضمان حضورهم.