أخبار عاجلة

الهيئة..

Spread the love

الأستاذ محمد ضيف الله

مرّت 10 أيّام في اِنتظار ردّ مقنع من هيئة بلعيد البراهمي، ولم يأت إلى حدّ الآن.

للتّذكير: كانت الهيئة قد كشفت معلومات تفيد بأنّ الإرهابي القاتل قد قبض 300 مليون. وبما أنّ كلامها يتعلّق بوثيقة اُستخرجت من “الغرفة السّوداء” وتتعلّق بما سمّته “الجهاز السرّي”، فالأمر لم يكن يستدعي تفكيرا كبيرا في أنّ إصبع الاِتّهام يتّجه إلى النّهضة.

ما حدث منذ 10 أيّام هو أنّ المحامي بشر الشّابي، أكمل ما ورد في نفس الوثيقة، ومفاده أنّ من دفع مبلغ 300 مليون هو كمال اللّطيف والواسطة هو حمّه الهمّامي.

أحد أعضاء الهيئة قال بأنّهم لن يردّوا، وقال آخر بأنّهم سيقاطعون قناة التّاسعة الّتي اِستدعت المحامي بشر الشّابي، وذكر حمّه الهمّامي بأنّ الوثيقة كتب عليها “خيال”، وهي بالتّالي ليست صحيحة، وقال عضو باللّجنة بأنّ الوثيقة قد عرضت منذ ندوة أكتوبر 2018، وقال آخر بأنّ اِتّهام حمّه من السّخافة أو هو هروب، وهي ردود غير مقنعة، بخصوص السّبب الّذي دعاها تجتزئ ما ورد في وثيقة الـ300 مليون، فهذا يضرب كلّ ما كانت تحرص على تأكيده من أنّ صبغتها حقوقيّة وهدفها ليس سياسيّا وإنّما هو البحث عن الحقيقة، وتوجّهت إلى الرّأي العام تحت هذه العناوين.

الغريب هنا، هو أنّها تصرّفت وكأنّ وثيقة الـ300 مليون لن تصل إلى غيرها. والأغرب هو أن يتّفق أعضاؤها على اِجتزائها؟ وربّما يقودنا ذلك إلى التّساؤل إن كان هناك من بين أعضاء الهيئة من أراد توريطها؟ والأهمّ: من يدرينا بأنّها لم تتصرّف في بقيّة الوثائق بنفس الطّريقة؟

*مثلما توجّهت الهيئة إلى الرّأي العامّ، فالرّأي العامّ له الحقّ في التّساؤل، وله الحقّ في سماع إجابة مقنعة.