أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / الهيئة الوطنية للوقاية من التّعذيب تدعو الشاهد لبيان موقف الحكومة من حملة التّشويه ضدّها

الهيئة الوطنية للوقاية من التّعذيب تدعو الشاهد لبيان موقف الحكومة من حملة التّشويه ضدّها

Spread the love

الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب

عبّرت الهيئة الوطنية للوقاية من التّعذيب عن رفضها لكلّ “محاولات تطويعها وتسييس ملفّها” وللتّصريحات التّلفزيونية الأخيرة الّتي أدلى بها وزير العلاقة مع الهيئات الدّستورية والمجتمع المدني،مهدي بن غربية، مؤكّدة أنّها تحتفظ بحقّها في متابعته جزائيّا.

وطالبت الهيئة، في بيان وجّهته إلى الرّأي العامّ، رئاسة الحكومة بتوضيح موقفها ممّا وصفته بـ ” المغالطات الصّادرة عن الوزير بن غربية” وبيان “مدى تبنّيها لحملة التّشويه الممنهج ضدّها من قبل وزير ينتمي إليها “، بحسب نصّ البيان.

وعبّرت الهيئة عن أسفها “للمغالطات” الّتي ذكرها الوزير مهدي بن غربية في برنامج تلفزيّ بثّته الأربعاء الماضي قناة تلفزيّة خاصّة بخصوص ميزانيّتها واتّهامه للهيئة “باللاّوطنية وبعدم مراعاة الوضع الإقتصادي للبلاد”، مؤكّدة أنّه تعمّد “ألاّ يوضّح في تصريحاته أنّ كلّ الهيئات والوزارات تقدّم مقترحات ميزانيّات بتقديرات مالية أوّلية” وأنّه تمّ رصد مبلغ واحد مليون دينار فقط لها بعنوان سنة 2017.

من جهة أخرى أكّدت الهيئة الوطنية للوقاية من التّعذيب، وهي هيئة عموميّة  مستقلّة أحدث قانونها في 21 أكتوبر 2013، ولكن لم يتمّ انتخاب أعضائها الـ16 من قبل مجلس نوّاب الشّعب إلاّ في  30 مارس  2016، أكّدت “رفضها لمحاولات تطويعها وتسييس ملفّها وتشويه أعضائها”. كما طالبت جميع الأطراف بالنّأي بحقوق الإنسان عن كلّ التّجاذبات.

ودعت الهيئة أيضا الوزير مهدي بن غربية إلى التّوقّف عمّا أسمته “حملة التّضليل الممنهج والتّشويه ضدّها وتقديم اعتذار علنيّ لأعضائها، الّذين قالت إنّه اتّهمهم باللاّوطنية وإهدار المال العامّ”، مضيفه أنّها تحتفظ بحقّها في متابعة الوزير المعنيّ جزائيّا “لتطاوله” على أعضاء الهيئة وتعمّده الإعتداء على كرامتهم وحصانتهم، بحسب ذات البيان.